مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الطبقات الكبرى لابن سعد » ذِكْرُ صَلاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ...

إذا أتى الغائط لم يرفع ثيابه حتى يدنو من المكان الذي يريد يقوم حتى ترم رجلاه أو قدماه ، فيقال له ، فيقول : أفلا أكون عبدا شكورا
أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل يتنفس في الإناء ثلاثا
يتنفس في الشراب ثلاثا ، ويقول : هو أهنأ وأمرأ وأبرأ إذا عطس غض صوته وغطى وجهه
إنا معشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر سحورنا ونعجل إفطارنا وأن نمسك أيماننا على شمائلنا في صلاتنا ما رئي النبي صلى الله عليه وسلم متثاوبا في صلاة قط
ما ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة قط إذا شهد جنازة أكثر الصمات وأكثر حديث نفسه ، وكانوا يرون أنما يحدث نفسه بأمر الميت وما يرد عليه وما هو مسئول عنه
إذا صلى وضع يمينه على شماله يغتسل بالصاع ويتوضأ بالمد
فاغتسل ، فأتي بمنديل فلم يمسه وجعل يقول بيده هكذا ، قال : يعني ينفضها توضأ فخلل لحيته ، وقال : بهذا أمرني ربي
له خرقة يتنشف بها عند الوضوء يحب التيمن في كل شيء في طهوره وفي ترجله وفي تنعله
يذبح أضحيته بيده ويسمي فيها لا يترك في بيته شيئا فيه تصليب إلا نقضه
إذا أشفق من الحاجة يعني ينساها ربط في خنصره أو في خاتمه الخيط يصوم الاثنين والخميس
يصوم حتى يقال قد صام ، ويفطر حتى يقال قد أفطر يفطر يوم الفطر على تمرات ثم يغدو
لا يقعد في بيت مظلم حتى يضاء له بالسراج لا يقام لي إنما يقام لله
يؤتى له بالباكورة فيقبلها ويضعها على عينه ويقول : اللهم كما أريتنا أوله فأرنا آخره إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم وتلين له أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم قريب فأنا أولاكم به ، وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم وتنفر منه أشعاركم وأبشاركم وترون أنه منكم بعيد فأنا أبعدكم منه
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 915
(حديث مرفوع) أُخْبِرْتُ عَنْ عَبْدِ السَّلامِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِذَا أَتَى الْغَائِطَ لَمْ يَرْفَعْ ثِيَابَهُ حَتَّى يَدْنُوَ مِنَ الْمَكَانِ الَّذِي يُرِيدُ " .

السابق

|

| من 26

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة