مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الطبقات الكبرى لابن سعد » ذِكْرُ أَبِي طَالِبٍ وَضَمِّهِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى ...

أكل معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم شبعوا ، فكان إذا أراد أن يغذيهم ، قال : كما أنتم حتى يحضر ابني ، فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأكل معهم ، فكانوا يفضلون من طعامهم ، وإن لم يكن معهم لم يشبعوا ... توضع له وسادة 1 : 57 بالبطحاء مثنية يتكئ عليها ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فبسطها ثم استلقى عليها ، قال : فجاء أبو طالب فأراد أن يتكئ عليها فسأل عنها ، فقالوا : أخذها ابن أخيك ، فقال : وحل ...
تلقى له وسادة يقعد عليها ، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم وهو غلام فقعد عليها ، فقال أبو طالب : وإله ربيعة ، إن ابن أخي ليحسن بنعيم احتفظ بهذا الغلام ولا تذهب به إلى الشام إن اليهود حسد ، وإني أخشاهم عليه ، قال : ما أنت تقول ذاك ، ولكن الله يقوله فرده ، قال : اللهم إني أستودعك محمدا ! ثم إنه مات
أفضل قومه مروءة ، وأحسنهم خلقا ، وأكرمهم مخالطة ، وأحسنهم جوارا ، وأعظمهم حلما وأمانة ، وأصدقهم حديثا ، وأبعدهم من الفحش والأذى ، وما رئي ملاحيا ولا مماريا أحدا ، حتى سماه قومه الأمين ؛ لما جمع الله له ... اسم أبي طالب عبد مناف ، وكان له من الولد طالب بن أبي طالب ، وكان أكبر ولده ، وكان المشركون أخرجوه وسائر بني هاشم إلى بدر كرها ، فخرج طالب ، وهو يقول : اللهم إما يغزون طالب في مقنب من هذه المقانب ...
لأستغفرن لك ما لم أنه ، فاستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بعد موته حتى نزلت هذه الآية : ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ... أتأمرهم بها وتدعها لنفسك ؟ فقال أبو طالب : أما لو أنك سألتني الكلمة وأنا صحيح لتابعتك على الذي تقول ، ولكني أكره أن أجزع عند الموت فترى قريش أني أخذتها جزعا ورددتها في صحتي
إنك لا تهدي من أحببت سورة القصص آية 56 ، في أبي طالب وهم ينهون عنه وينأون عنه سورة الأنعام آية 26 ، قال : نزلت في أبي طالب ينهى عن أذى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يؤذى وينأى أن يدخل في الإسلام
اذهب فاغسله وكفنه وواره ، غفر الله له ورحمه . قال : ففعلت ما قال ، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يستغفر له أياما ، ولا يخرج من بيته حتى نزل عليه جبريل عليه السلام ، بهذه الآية : ما كان للنبي والذين ... رحمك الله وغفر لك لا أزال أستغفر لك حتى ينهاني الله ، قال : فأخذ المسلمون يستغفرون لموتاهم الذين ماتوا وهم مشركون ، فأنزل الله تعالى : ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي ...
اذهب فواره ولا تحدثن شيئا حتى تأتيني ، فأتيته فقلت له ، فأمرني فاغتسلت ، ثم دعا لي بدعوات ما يسرني ما عرض بهن من شيء في ضحضاح من النار ، ولولا ذلك لكان في الدرك الأسفل من النار
لا يرث المسلم الكافر ، ولا يرث الكافر المسلم ما زالوا كافين عنه حتى مات أبو طالب
كل الخير أرجو من ربي توفي أبو طالب للنصف من شوال في السنة العاشرة من حين نبئ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو يومئذ ابن بضع وثمانين سنة ، وتوفيت خديجة بعده بشهر وخمسة أيام ، وهي يومئذ بنت خمس وستين سنة ، فاجتمعت على رسول ...
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 258
(حديث موقوف) قَالَ : أَخْبَرَنَا قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ وَاقِدٍ الأَسْلَمِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ : وَحَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي حَبِيبَةَ ، دَخَلَ حَدِيثُ بَعْضِهِمْ فِي حَدِيثِ بَعْضٍ ، قَالُوا : لَمَّا تُوُفِّيَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ قَبَضَ أَبُو طَالِبٍ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِ ، فَكَانَ يَكُونُ مَعَهُ ، وَكَانَ أَبُو طَالِبٍ لا مَالَ لَهُ ، وَكَانَ يُحِبُّهُ حُبًّا شَدِيدًا لا يُحِبُّهُ وَلَدَهُ ، وَكَانَ لا يَنَامُ إِلا إِلَى جَنْبِهِ ، وَيَخْرُجُ فَيَخْرُجُ مَعَهُ ، وَصَبَا بِهِ أَبُو طَالِبٍ صَبَابَةً لَمْ يَصْبُ مِثْلَهَا بِشَيْءٍ قَطُّ ، وَكَانَ يَخُصُّهُ بِالطَّعَامِ ، وَكَانَ إِذَا أَكَلَ عِيَالُ أَبِي طَالِبٍ جَمِيعًا أَوْ فُرَادَى لَمْ يَشْبَعُوا ، " وَإِذَا أَكَلَ مَعَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبِعُوا ، فَكَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُغَذِّيَهُمْ ، قَالَ : كَمَا أَنْتُمْ حَتَّى يَحْضُرَ ابْنِي ، فَيَأْتِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَأْكُلُ مَعَهُمْ ، فَكَانُوا يُفْضِلُونَ مِنْ طَعَامِهِمْ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مَعَهُمْ لَمْ يَشْبَعُوا ، فَيَقُولُ أَبُو طَالِبٍ : إِنَّكَ لَمُبَارَكٌ ، وَكَانَ الصِّبْيَانُ يُصْبِحُونَ رُمْصًا شُعْثًا ، وَيُصْبِحُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَهِينًا كَحِيلا " .

السابق

|

| من 18

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة