مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الطبقات الكبرى لابن سعد » ذِكْرُ مَنْ أَرْضَعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ ...

أول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثويبة بلبن ابن لها ، يقال له : مسروح أياما قبل أن تقدم حليمة ، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب ، وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي ثويبة مولاة أبي لهب قد أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أياما قبل أن تقدم حليمة وأرضعت أبا سلمة بن عبد الأسد معه فكان أخاه من الرضاعة
ثويبة كان أبو لهب أعتقها فأرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما مات أبو لهب رآه بعض أهله في النوم بشر حيبة ، فقال : ماذا لقيت ؟ قال أبو لهب : لم نذق بعدكم رخاء غير أني سقيت في هذه بعتاقي ثويبة وأشار ... يصلها وهو بمكة ، وكانت خديجة تكرمها وهي يومئذ مملوكة وطلبت إلى أبي لهب أن تبتاعها منه لتعتقها فأبى أبو لهب ، فلما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة أعتقها أبو لهب وكان رسول الله صلى الله عليه ...
يبعث إليها بالصلة والكسوة حتى جاءه خبرها أنها قد ماتت ، فسأل : من بقي من قرابتها ؟ قالوا : لا أحد حمزة بن عبد المطلب أخي من الرضاعة
رضيع رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضعتهما امرأة من العرب كان حمزة مسترضعا له عند قوم من بني سعد بن بكر وكانت أم حمزة قد أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما وهو عند أمه حليمة حمزة أخي من الرضاعة
يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب حرم من الرضاعة ما حرم من النسب ؟
ابنة أخي من الرضاعة لو أني لم أنكح أم سلمة ما حلت لي إن أباها أخي من الرضاعة
فوضعته في حجرها فأقبل عليه ثدياها حتى يقطرا لبنا ، فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى روي وشرب أخوه ولقد كان أخوه لا ينام من الغرث ، وقالت أمه : يا ظئر سلي عن ابنك فإنه سيكون له شأن وأخبرتها ما رأت ... أعيذه بالله ذي الجلال من شر ما مر على الجبال حتى أراه حامل الحلال ويفعل العرف إلى الموالي وغيرهم من حشوة الرجال
فشقا بطنه واستخرجا علقة سوداء فطرحاها ، وغسلا بطنه بماء الثلج في طست من ذهب ، ثم وزن بألف من أمته فوزنهم ، فقال أحدهما للآخر : دعه فلو وزن بأمته كلها لوزنهم ، وجاء أخوه يصيح بأمه : أدركي أخي القرشي ، ... رب رد إلي راكبي محمدا رده إلي واصطنع عندي يدا قال : قلت : من هذا ؟ قالوا : عبد المطلب بن هاشم بعث بابن ابن له في طلب إبل له ولم يبعث به في حاجة إلا نجح ، فما لبثنا أن جاء فضمه إليه ، وقال : لا ...
مسترضعا في بني سعد بن بكر لآخذن بيدك يوم القيامة ولأعرفنك ؟
أنا أعربكم ، أنا من قريش ، ولساني لسان بني سعد بن بكر فتشكت جدب البلاد وهلاك الماشية ، فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة فيها ، فأعطتها أربعين شاة وبعيرا موقعا للظعينة وانصرفت إلى أهلها
أمي أمي ، وعمد إلى ردائه فبسطه لها فقعدت عليه فبسط لها رداءه وأدخل يده في ثيابها ووضعها على صدرها ، قال : وقضى حاجتها
استأنيت بكم حتى ظننت أنكم لا تقدمون ، وقد قسم النبي صلى الله عليه وسلم السبي وجرت فيه السهمان ، وقدم عليه أربعة عشر رجلا من هوازن مسلمين وجاءوا بإسلام من وراءهم من قومهم ، وكان رأس القوم ، والمتكلم ...
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 230
(حديث مرفوع) قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ وَاقِدٍ الأَسْلَمِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ شَيْبَةَ ، عَنْ عَمِيرَةَ بِنْتِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ ، عَنْ بَرَّةَ بِنْتِ أَبِي تَجْرَاةَ ، قَالَتْ : " أَوَّلُ مَنْ أَرْضَعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُوَيْبَةُ بِلَبَنِ ابْنٍ لَهَا ، يُقَالُ لَهُ : مَسْرُوحٌ أَيَّامًا قَبْلَ أَنْ تَقْدَمَ حَلِيمَةُ ، وَكَانَتْ قَدْ أَرْضَعَتْ قَبْلَهُ حَمْزَةَ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، وَأَرْضَعَتْ بَعْدَهُ أَبَا سَلَمَةَ بْنَ عَبْدِ الأَسَدِ الْمَخْزُومِيَّ " .

السابق

|

| من 23

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة