مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر » باب اختصاص الشام عن غيره من البلدان بما يبسط عليه ...

طوبى للشام فقلنا : ولم ذاك ؟ فقال : لأن وقال أبو يعلى : إن ملائكة الرحمن وفي حديث ابن خزيمة ملائكة الرحمة باسطة أجنحتها عليها طوبى للشام ، قلنا : لأي شيء ذاك ؟ قال : لأن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليهم
طوبى للشام ، قيل : ولم ؟ وفي حديث أحمد : وبم ذاك يا رسول الله ؟ قال : إن ملائكة الرحمن باسطو أجنحتها عليها طوبى ، فقيل له : ولم ؟ قال : إن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليها
طوبى للشام ، قلنا : ما باله يا رسول الله ؟ قال : إن الرحمن لباسط رحمته عليه طوبى للشام ، فقلنا : ما ذاك يا رسول الله ؟ قال : تيك ملائكة الرحمن عز وجل باسطو أجنحتها على الشام
طوبى للشام ، قلنا : فقلنا : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : فإن ملائكة الرحمن عز وجل باسطو أجنحتها على الشام طوبى للشام ، طوبى للشام ، قلت : ما بال الشام ؟ قال : الملائكة باسطو أجنحتها على الشام
طوبى للشام ثلاث مرات ، فقلنا : وما ذاك يا رسول الله ؟ فقال : إن الملائكة ناشرة أجنحتها على الشام الملائكة تغشى مدينتكم هذه ، يعني دمشق ، ليلة الجمعة فإذا كان بكرة افترقوا على أبواب دمشق براياتهم وبقيودهم فيكونون سبعين رجلا ، ثم ارتفعوا ويدعون الله لهم : اللهم اشف مريضهم ورد غائبهم
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 231
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو الْمُظَفَّرِ عَبْدُ الْمُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ بْنِ هَوَازِنَ الْقُشَيْرِيُّ ، وَأَبُو مُحَمَّدٍ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْغَازِي ، قَالَ : أَنْبَأَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ خَلَفٍ ، أَنْبَأَنَا أَبُو طَاهِرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ خُزَيْمَةَ ، أَنْبَأَنَا جَدِّي مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ . أَخْبَرَنَا أَبُو سَهْلٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدُوَيْهِ ، حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ بُنْدَارٍ الرَّازِيُّ ، أَنْبَأَنَا أَبُو الْقَاسِمِ جَعْفَرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ الرُّويَانِيُّ ، قالا : أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، نا وَهْبٌ . أَخْبَرَتْنَا فَاطِمَةُ بِنْتُ نَاصِرِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَلَوِيَّةُ ، قَالَتْ : قُرِئَ عَلَى أَبِي الْقَاسِمِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مَنْصُورِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ وَأَنَا حَاضِرَةٌ ، أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمُقْرِئُ ، أَنْبَأَنَا أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى هُوَ ابْنُ حَمَّادٍ ، أَنْبَأَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ أَيُّوبَ يُحَدِّثُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِمَاسَةَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ، قَالَ : كُنَّا عِنْدَ أَبِي يَعْلَى : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نُؤَلِّفُ الْقُرْآنَ مِنَ ، وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : فِي الرِّقَاعِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " طُوبَى لِلشَّامِ " فَقُلْنَا : وَلِمَ ذَاكَ ؟ فَقَالَ : لِأَنَّ وَقَالَ أَبُو يَعْلَى : إِنَّ " مَلائِكَةَ الرَّحْمَنِ وَفِي حَدِيثِ ابْنِ خُزَيْمَةَ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ بَاسِطَةٌ أَجْنِحَتَهَا عَلَيْهَا " .

السابق

|

| من 14

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة