مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر » باب فيما جاء أن الشام صفوة الله من بلاده وإليها يحشر ...

صفوة الله تعالى من أرضه الشام ، وفيها صفوته من خلقه وعباده ، وليدخلن الجنة من أمتي ثلة لا حساب عليهم ولا عقاب الشام صفوة الله من أرضه ، وفيها صفوته من خلقه ، فمن خرج من الشام إلى غيرها فيسخطه ، ومن دخل إليها من غيرها فيرحمه
أتدرون ما يقول الله تعالى في الشام ؟ يقول : يا شام ، أنت صفوتي من بلادي ، أدخل فيك خيرتي من عبادي ، إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله عليكم بالشام فإنها صفوة الله تعالى من بلاده ، يسكنها خيرته من عباده ، فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره ، فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله
أين الناس يوم القيامة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : في خير أرض الله وأحبها إليه : الشام ، وهي أرض فلسطين والإسكندرية من خير الأرضين ، المقتولون فيها لا يبعثهم الله إلى غيرها ، فيها قتلوا وفيها ... ألا تتحول إلى المدينة فيها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبره ؟ فقال كعب : إني وجدت في كتاب الله تعالى المنزل يا أمير المؤمنين : أن الشام كنز الله من أرضه ، وبها كنزه من عباده
ما يمنعك من النزول بالمدينة ، فإنها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبها مدفنه ؟ قال : يا أمير المؤمنين ، إني وجدت في كتاب الله تعالى المنزل في التوراة : أن الشام كنز الله في أرضه ، وبها كنز الله ... ما يمنعك أن تسكن المدينة وهي هجرة رسول الله عليه الصلاة والسلام ، وموضع قبره ؟ قال : إني أجد في كتاب الله المنزل : أن الشام كنز الله في الأرض ، وبها كنزه من عباده
أحب يعني البلاد إلى الله تعالى الشام ، وأحب الشام إلى الله تعالى القدس ، وأحب القدس إلى الله تعالى جبل نابلس ، ليأتين على الناس زمان يتماسحونه بالحبال بينهم . صوابه حبيب بن عبيد الناس يريدون أن يضعوكم والله يرفعكم ، والله تعالى يتعاهدكم كما يتعاهد الرجل نبله في كنانته ، لأنها أحب أرضه إليه ، يسكنها أحب خلقه إليه ، من دخلها مرحوم ، ومن خرج منها فهو مغبون
مكتوب في التوراة : إن الشام كنز الله عز وجل ، يسكنها كنزه من عباده ، يعني بها قبور الأنبياء عليهم الصلاة والسلام إبراهيم وإسحاق ويعقوب لأجد ترداد الشام في الكتب حتى كأنه ليس لله تعالى حاجة إلا بالشام
قال الله تعالى : يا شام ، أنت خيرتي من أرضي أسكنك خيرتي من عبادي قال الله تعالى : يا شام ، أنت خيرتي من بلادي ، أسكنك خيرتي من عبادي
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 217
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ الْمُقْرِئُ ، إِجَازَةً ، وَحَدَّثَنِي أَبُو مَسْعُودٍ الأَصْبَهَانِيُّ ، أَنْبَأَنَا أَبُو نُعَيْمٍ الْحَافِظُ ، أَنْبَأَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ ، أَنْبَأَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ إِسْحَاقَ ، أَنْبَأَنَا مَخْلَدُ بْنُ مَالِكٍ ، أَنْبَأَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنِ الْقَاسِمِ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صَفْوَةُ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ أَرْضِهِ الشَّامُ ، وَفِيهَا صَفْوَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ وَعِبَادِهِ ، وَلَيَدْخُلَنَّ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي ثُلَّةٌ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ وَلا عِقَابَ " .

السابق

|

| من 14

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة