مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » حلية الأولياء لأبي نعيم » عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ الأَنْصَارِيُّ

قرأ هذه الآية : وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا سورة مريم آية 71 ، فقد علمت أني وارد النار ، ولا أدري كيف الصدر بعد الورود والله ما بكيت جزعا من الموت ، ولا صبابة لكم ، ولكني بكيت من قول الله عز وجل : وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا سورة مريم آية 71 ، فأيقنت أني واردها ، ولم أدر أأنجو منها 1 : 119 أم ...
لكنني أسأل الرحمن مغفرة وضربة ذات فرع تقذف الزبدا أو طعنة بيدي حران مجهزة بحربة تنفذ الأحشاء والكبدا حتى يقولوا إذا مروا على جدثي أرشدك الله من غاز وقد رشدا قال : ثم مضوا حتى نزلوا ... إذا أدنيتني وحملت رحلي مسيرة أربع بعد الحساء فشأنك فانعمي وخلاك ذم ولا أرجع إلى أهلي ورائي وآب المسلمون وغادروني بأرض الشام مشتهي الثواء وردك كل ذي نسب قريب إلى الرحمن منقطع الإخاء ...
أخذ زيد الراية فقاتل حتى قتل شهيدا ، ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قتل شهيدا ، ثم صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيرت وجوه الأنصار ، وظنوا أنه قد كان في عبد الله بعض ما يكرهون ، ثم قال : ثم أخذها ... مثلوا لي في الجنة في خيمة من درة ، كل واحد منهم على سرير ، فرأيت زيدا ، 1 : 121 وابن رواحة في أعناقهما صدود ، وأما جعفر فهو مستقيم ليس فيه صدود ، قال : فسألت ، أو قال : قيل لي : إنهما حين غشيهما ...
السابق

|

| من 1

وَمِنْهُمُ الْمُتَفَكِّرُ عِنْدَ نُزُولِ الآيَاتِ ، وَالْمُتَصَبِّرُ عِنْدَ تَنَاوِلِ الرَّايَاتِ ، عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ الأَنْصَارِيُّ.

اسْتُشْهِدَ بِالْبَلْقَاءِ ، زَاهِدٌ فِي الْبَقَاءِ ، رَاغِبًا فِي اللِّقَاءِ.

وَقَدْ قِيلَ إِنَّ التَّصَوُّفَ الْوَطْئُ عَلَى جَمْرِ الْغَضَا ، إِلَى مَنَازِلِ الأُنْسِ وَالرِّضَا

السابق

|

| من 7

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة