مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أنساب الأشراف للبلاذري » أمر عَلِيّ بْن أَبِي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بعد ...

المجتمعة أبدانهم ، المختلفة قلوبهم وأهواؤهم ، ما عزت دعوة من دعاكم ، ولا استراح قلب من قاساكم ، كلامكم يوهن الصم الصلاب ، وفعلكم يطمح فيكم عدوكم ، إذا دعوتكم إلى الجهاد ، قلتم : كيت وكيت وذيت وذيت أعاليل ... لما بويع وبلغه قتال علي أهل النهروان ، كاتب وجوه من معه مثل الأشعث بن قيس ، وغيره ، ووعدهم ومناهم وبذل لهم حتى مالوا إليه ، وتثاقلوا عن المسير مع علي عليه السلام فكان يقول فلا يلتفت إلى قوله ، ويدعو ...
اللهم إني سألتهم ما فيه فمنعوني ذلك ، اللهم إني قد مللتهم وملوني ، وأبغضتهم وأبغضوني ، وحملوني على غير خلقي ، وعلى أخلاق لم تكن تعرف لي فأبدلني بهم خيرا لي منهم ، وأبدلهم بي شرا مني ، ومث قلوبهم ميث ... كتب إلى معاوية من الكوفة يعلمه أنه خرج على علي أصحابه ونساكهم ، فسار إليهم فقتلهم فقد فسد عليه جنده وأهل مصره ، ووقعت بينهم العداوة وتفرقوا أشد الفرقة ، فقال معاوية للوليد بن عقبة : أترضى أخوك بأن ...
إنا كنا كتبنا بيننا وبين علي كتابا واشترطنا فيه شروطا ، وحكمنا الرجلين ليحكما بحكم الكتاب علينا ، وإن حكمي أثبتني ، وخلعه حكمه ، وقد أقبل إليكم ظالما ناكثا باغيا ، فمن نكث فإنما ينكث على نفسه سورة الفتح ...
السابق

|

| من 1

قَالُوا : وأمر علي عَلَيْهِ السلام النَّاس بالرحيل من النَّهْرَوَان ، فَقَالَ لهم : إن اللَّه قد أعزكم وأذهب مَا كنتم تخافون عنكم فامضوا من وجهكم هَذَا إِلَى الشَّام.

فَقَالَ الأشعث بْن قَيْس : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، نفدت سهامنا ، وكلت سيوفنا ، ونصلت رماحنا ، فلو أتينا مصرنا حَتَّى نريح ونستعد ثُمَّ نسير إِلَى عدونا.

فركن النَّاس إِلَى ذَلِكَ ، وَكَانَ الأشعث طنينا ، وسماه علي عرف النار.

قَالُوا : وسار علي حَتَّى أتى المدائن ثُمَّ مضى حَتَّى نزل النخيلة ، وجعل أصحابه يدخلون الْكُوفَة حَتَّى بقي فِي أقل من ثلاث مائة ، فلما رأي ذَلِكَ دخل الْكُوفَة وقد بطل عَلَيْهِ مَا دبر من أتيان الشَّام قاصدًا إِلَيْهَا من النَّهْرَوَان ، فخطب النَّاس ، فَقَالَ : أيها النَّاس ، استعدوا للمسير إِلَى عدوكم ففي جهاده القربة إِلَى اللَّه ودرك الوسيلة عنده وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ سورة الأنفال آية 60 وتوكلوا عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا سورة النساء آية 81 وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا سورة النساء آية 45 فلم يصنعوا شَيْئًا ، فتركهم أياما حَتَّى إذا يئس منهم خطبهم فحمد اللَّه وأثنى عَلَيْهِ وصلى عَلَى نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ قَالَ : يَا عباد اللَّه ، مَا بالكم إذا أمرتكم أن تنفروا فِي سبيل اللَّه اثاقلتم إِلَى الأرض ، أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة بدلا ، وبالذل والهوان من العز والكرامة خلقا ، أكلما دعوتكم إِلَى الجهاد دارت أعينكم فِي رءوسكم كأنكم من الموت فِي سكرة ، وكأن قلوبكم قاسية فأنت أسود الشرى عند الدعة ، وحين تنادون للبأس ثعالب رواغة تنتقص أطرافك فلا تتحاشون ، وَلا ينام عدوكم عنكم وأنتم فِي غفلة ساهون.

إن لكم علي حقا ، وإن لي عليكم حقا ، فأما حقكم فالنصيحة لكم مَا نصحتم ، وتوفير فيئكم عليكم ، وأن أعلمكم كيلا تجهلوا ، وأؤدبكم كيلا تغلموا ، وأما حقي عليكم فالوفاء بالبيعة ، والنصح فِي المغيب والمشهد ، والإجابة حين أدعوكم ، والطاعة حين آمركم.

السابق

|

| من 7

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة