مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

وكان الأسود بن عبد يغوث من المستهزئين الذين قال الله عز وجل : إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ سورة الحجر آية 95 .

وكان إذا رأي المسلمين ، قال لأصحابه : قد جاءكم ملوك الأرض الذين يرثون ملك كسرى وقيصر.

ويقول للنبي صلى الله عليه وسلم : أما كلمت اليوم من السماء ، يا محمد ؟ وما أشبه هذا القول.

فخرج من عند أهله ، فأصابته السموم ، فاسود وجهه حتى صار حبشيا.

فأتى أهله ، فلم يعرفوه وأغلقوا دونه الباب.

فرجع متلددا حتى مات عطشا.

ويقال : إن جبريل عليه السلام أومأ إلى رأسه ، فضربته الأكلة ، فامتحض رأسه قيحا.

ويقال : أومأ إلى بطنه ، فسقي بطنه ومات حبنا.

ويقال : إنه عطش ، فشرب الماء حتى انشق بطنه بمكة.

وقال الواقدي : مات حين هاجر النبي صلى الله عليه وسلم ، ودفن بالحجون.

السابق

|

| من 2

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة