مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أخبار مكة للفاكهي » ذِكْرُ الزِّحَامِ عَلَى الرُّكْنِ الأَسْوَدِ وَالْيَمَانِيِّ ...

استلام هذين الركنين يحطان الخطايا حطا إن استلامهما يحط الخطايا
قل ما يزاحم على الحجر ، ولقد رأيته يوما زاحم عليه حتى رثم فابتدر منخراه دما يكره دفع الناس عن الركن ، وكان ينهى عن ذلك كثيرا ، ويقول : إياكم وأذى المسلمين
لا يدع استلام الحجر والركن اليماني نزاحم لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما على الركن حتى يستلمه
لا يذر أن يستلم الحجر الأسود والركن اليماني فمر يوما بالحجر الأسود فطواه ولم يستلمه فنظرت فإذا على الحجر زعفران فظننت أنه إنما تركه من أجل الزعفران علام يقتل بعضكم بعضا ؟ إنما جئتم بغاة خير ، فمن استطاع منكم أن يستلمه فليستلمه ، ومن لم يستطع فليقض طوافه
يزاحم عليه حتى يدمى استلم الركن اليماني والحجر
لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح من البيت إلا الركنين اليمانيين لا تزاحم على الحجر ، لا تؤذ ولا تؤذ
لا تزاحم عليه ، وإن وجدت خلوة فاستلمه وإلا فامض لا يدع استلام الركنين
وددت أن الذي يزاحم على الركن نجا منه كفافا أصاب عروة عين إنسان عند الركن فيما يستلمون ، فقال له : يا هذا ، أنا عروة بن الزبير فإن كان بعينك بأس فأنا بها
لا تزاحم على الحجر إلا أن ترى خلوة يستلم الحجر والركن اليماني فإذا اشتد الزحام ولم يقدر عليه استقبله وكبر قال : وكان الزبير أو ابن الزبير لا يكاد أن ينفلت منه الحجر والركن اليماني
تكبيرة ولا أوذي مسلما أحب إلي من استلامه يعني الركن إذا وجد على الركن زحاما كبر ومضى ولم يستلمه
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 118
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَيْمُونٍ , قَالَ : ثنا سُفْيَانُ , قَالَ : ثنا عَطَاءُ بْنُ السَّائِبِ ، فِي الطَّوَافِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " اسْتِلامُ هَذَيْنِ الرُّكْنَيْنِ يَحُطَّانِ الْخَطَايَا حَطًّا " , قَالَ سُفْيَانُ : " فَأُرَانِي لا أُكَبِّرُ بِهِ فَقَالَ : يَا ابْنَ عُيَيْنَةَ أَتَهَاوُنُ بِهَذَا الْحَدِيثِ ؟ لَقَدْ حَدَّثْتُ بِهِ الشَّعْبِيَّ فَقَالَ : " دُونَ هَذَا تُضْرَبُ فِيهِ أَكْبَادُ الإِبِلِ " .

السابق

|

| من 20

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة