مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر » حرف الباء » جَحَافُ بْنُ حُكَيمِ بْنِ عَاصِمِ بْنِ قَيْسِ بْنِ ...

قَالَ الْجَحَّافُ بْنُ حَكِيمٍ : دَخَلْتُ عَلَى عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ وَهُوَ خَلِيفَةٌ ، فَقَالَ لِي : مَا قُلْتَ فِي حَرْبِ قَيْسٍ وَتَغْلِبَ ؟ قَالَ : قُلْتُ : صَبَرْتَ سُليمٌ لِلطِّعَانِ وَعَامِرٌ وَإِذَا جَزِعْنَا لَمْ نَجِدْ مَنْ يَصْبِرُ قَالَ : كَذَبْتَ مَنْ يَصْبِرُ كَثِيرٌ ، قَالَ : ثُمَّ قُلْتُ : نَحْنُ الَّذِينَ إِذَا عُلُوا لَمْ يَضْجَرُوا يَوْمَ الطِّعَانِ وَإِنْ عَلَوْا لَمْ يَفْخَرُوا قَالَ : صَدَقْتَ ، كَذَلِكَ حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ ، قَالَ : لَمَّا انْهَزَمَ النَّاسُ وَرَجَعُوا أَشْرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى وَادِي حُنَيْنٍ ، فَبَصُرَ بِبَنِي سُلَيْمٍ فِي أَيْدِيهِمُ الْحَجَفُ وَالرِّمَاحُ وَالسُّيُوفُ وَلَمْ يَنْهَزِمُوا ، فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهِمْ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ قَالَ : " أَنَا ابْنُ الْعَوَاتِكِ مِنْ سُلَيْمٍ وَلَا فَخْرَ ".

قَالَ الجحاف : وقد قَالَ شاعرنا لبني هاشم : اذكروا حرمة العواتك منا يا بني هاشم بْن عَبْد المناف قد ولدناكم ثلاث ولاداتٍ خلطْنا الأشراف بالأشراف قَالَ الْحَسَن بْن علان : الجحاف بْن حكيم السلمي الذكواني الَّذِي وقع ببني تغلب الوقعة المشهورة بالبشر ، فبقر بطون النساء ، ثم خرج هاربًا لعظم ما أتي إليهم ، فحمل الحجاج بْن يوسف تِلْكَ الحمالة لبني تغلب عَنْهُ ، يقال : إنه لم تكن حمالة قط أعظم منها.

وروي أن عَبْد اللَّه بْن عُمَر رَأَى الْجَحَّاف وهو يطوف بالبيت ويقول : اللهم اغفر لي ، وما أراك تفعل ، فقال لَهُ : يا عَبْد اللَّه لو كنت الْجَحَّاف ما زدت عَلَى ما تَقُولُ : قَالَ : فأنا الْجَحَّاف.

حدث عُمَر بْن عَبْد العزيز بْن مروان : إنه حضر الجحاف بْن حُكَيم السلمي ، والأخطل عند عَبْد الملك بْن مروان ، والأخطل ينشد : ألا سائل الجحّاف هلْ هُوَ ثائرٌ بقتلى أُصيبَتْ مِنْ سُلَيْمٍ وعامرٍ ؟ قَالَ : فقبّض وجهه فِي وجه الأخطل ، ثم قَالَ : نعمْ سوفَ نبكيهم بكلُ مهنَّدٍ ونبكي عميرًا بالرماح الخواطِر يعني عُمير بْن الحُبَاب السَّلمي .2

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة