مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر » أبواب ما جاء من النصوص في فضل دمشق على الخصوص

باب ذكر الإيضاح والبيان عما ورد في فضلها من القرآن باب ما ورد من السنة من أنها من أبواب الجنة
باب ما جاء عن صاحب الحوض والشفاعة أنها مهبط عيسى ابن مريم قبل قيام الساعة باب ما جاء عن المبعوث بالمرحمة أنها فسطاط المسلمين يوم الملحمة
باب ما نقل عن أهل المعرفة أن البركة فيها مضعفة باب ما جاء عن سيد المرسلين في أن أهل دمشق لا يزالون على الحق ظاهرين
باب غناء أهل دمشق عن الإسلام في الملاحم وتقديمهم في الحروب والمواقف العظائم باب ما جاء عن كعب الحبر أن أهل دمشق يعرفون في الجنة بالثياب الخضر
باب دعاء النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأهل الشام بأن يهديهم الله ويقبل بقلوبهم إلى ... باب ما روي في أن أهل الشام مرابطون وأنهم جند الله الغالبون
باب ما جاء أن بالشام يكون الأبدال الذين يصرف بهم عن الأمة الأهوال باب نفي الخبر عن أهل الإسلام عند وجود فساد أهل الشام
باب ما جاء أن بالشام يكون بقايا العرب عند حلول البلايا والأمر المرتقب باب ما روي عن الأفاضل والأعلام من انحياز بقية المؤمنين في آخر الزمان إلى الشام
باب ما ذكر من تمسك أهل الشام بالطاعة واعتصامهم بلزوم السنة والجماعة باب توثيق أهل الشام في الرواية ، ووصفهم بصرف الهمة إلى العلم والعناية
باب وصف أهل الشام بالديانة وما ذكر عنهم من الثقة والأمانة باب النهي عن سب أهل الشام وما روي في ذلك عن أعلام الإسلام
باب ما ورد من أقوال المنصفين فيمن قتل من أهل الشام بصفين باب ذكر ما ورد في ذم أهل الشام وبيان بطلانه عند ذوي الأفهام
باب ذكر بعض ما بلغنا من أخبار ملوك الشام قبل أن يدخل الناس في دين الإسلام باب تبشير المصطفى عليه الصلاة والسلام أمته المنصورة بافتتاح الشام
بَابٌ : سَرَايَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى /60 الشَّامِ /60 ، وبعوثه ... باب غزاة النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تبوك بنفسه وذكر مكاتبته ومراسلته منها الملوك
باب ذكر بعث النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم أُسَامَةَ قبل الموت وأمره إياه أن يشن الغارة عَلَى مؤتة ويبنى ... باب ذكر اهتمام أَبِي بَكْر الصديق بفتح الشام وحرصه عليه ومعرفة إنفاذه الأمراء بالجنود الكثيفة إليه ...
باب ما روي من توقع المشركين لظهور دولة المسلمين باب ذكر ظفر جيش المسلمين الْمُظَفَّر وظهوره عَلَى الروم بأجنادين وفحل ومرج الصفر
باب كيف كان أمر دمشق فِي الفتح وما أمضاه المسلمون لأهلها من الصلح باب ذكر تاريخ وقعة اليرموك ومن قتل بها من سوقة الروم والملوك
باب ذكر تاريخ قدوم عُمَر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الجابية وما سن بها من السنن الماضية باب ذكر ما اشترط صدر هذه الأمة عند افتتاح الشام عَلَى أهل الذمة
باب ذكر حكم الأرضين وما جاء فيه عن السلف الماضية باب ذكر بعض ما ورد من الملاحم والفتن مما له تعلق بدمشق فِي غابر الزمن
باب ذكر بعض أخبار الدجال وما يكون عند خروجه من الأهوال باب مختصر فِي ذكر يأجوج ومأجوج
باب ذكر شرف المسجد الجامع بدمشق وفضله وقول من قَالَ أنه لا يوجد فِي الأقطار مثله باب معرفة ما ذكر من الأمر الشائع الزائغ من هدم الْوَلِيد بقية من كنيسة مريحنا وإدخاله إياها فِي الجامع ...
باب ما ذكر فِي بناء المسجد الجامع واختيار بانيه وموضعه عَلَى سائر المواضع باب كيفية ما رخم وزوق ومعرفة كمية المال الذي عليه أنفق
باب ذكر ما كان عُمَر بْن عَبْد العزيز هم برقم رده عَلَى النصارى حين قاموا فِي طلبه باب ذكر ما كان فِي الجامع من القناديل والآلات ومعرفة ما عمل فيه وفي البلد بأسره من الطلسمات
باب ما ورد فِي أمر السبع وكيف كان ابتداء الحضور فيه والجمع باب ذكر معرفة مساجد البلد وحصرها بذكر التعريف لها والعدد
باب ذكر فضل المساجد المقصودة بالزيارة كالربوة ومقام إِبْرَاهِيم وكهف جبريل والمغارة باب فِي فضل مواضع بظاهر دمشق وأضاحيها وفضل جبال تضاف إليها ونواحيها
باب ذكر عدد كنائس أهل الذمة التي صالحوا عليها من سلف من هذه الأمة باب ذكر بعض الدور التي كانت داخل السور
باب ما جاء فِي ذكر الأنهار المحتفرة للشرب وسقي الزرع والأشجار باب ما ورد عن الحكماء والعلماء فِي مدح دمشق بطيب الهواء وعذوبة الماء
باب ذكر تسمية أبوابها ونسبتها إِلَى أصحابها أو أربابها باب ذكر فضل مقابر أهل دمشق وذكر من بها من الأنبياء وأولي السبق
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 406
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ هِبَةُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَدَ الْوَاسِطِيُّ ، أنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ ، حَدَّثَنِي عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَحْمَدَ الدِّمَشْقِيُّ . ح ثُمَّ أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ حَمْزَةَ السُّلَمِيُّ ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ ، أنا ، أنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُفَرَّجِ الْقُرَشِيُّ الْمَعْرُوفُ بِابْنِ الْبرامِيِّ ، وَأَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَهْلِ بْنِ يَحْيَى بْنِ صَالِحِ بْنِ حَيَّةَ الْبَزَّارُ ، قالا : أَنْبَأَنَا أَبُو نَصْرٍ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ الْعُذْرِيُّ ، أَنْبَأَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، أَنْبَأَنَا مَسْلَمَةُ بْنُ عَلِيٍّ ، أَنْبَأَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَسْدِيُّ ، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ تَلا هَذِهِ الْآيَةَ : وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ سورة المؤمنون آية 50 ، قَالَ : " هَلْ تَدْرُونَ أَيْنَ هِيَ ؟ " قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : " هِيَ بِالشَّامِ بِأَرْضٍ يُقَالُ لَهَا الْغُوطَةُ ، مَدِينَةٌ يُقَالُ لَهَا دِمَشْقُ ، هِيَ خَيْرُ مَدَائِنِ الشَّامِ " .

السابق

|

| من 1074

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة