مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر

باب في ذكر أصل اشتقاق تسمية الشام عن العالمين بالنقل والعارفين بأصول الكلام باب تاريخ بناء مدينة دمشق ومعرفة من بناها ، وحكاية الأقوال في ذلك تسليما لمن حكاها
باب اشتقاق اسم التاريخ وأصله وسببه وذكر الفائدة الداعية إلى الاعتناء به باب في مبتدأ التاريخ واصطلاح الأمم على التواريخ
باب ذكر اختلاف الصحابة رضي الله تعالى عنهم في التاريخ باب ذكر تاريخ الهجرة والاقتصاد في ذكره للشهرة
باب ذكر القول المشهور في اشتقاق تسمية الأيام والشهور باب ذكر السبب الذي حمل الأئمة والشيوخ على أن قيدوا المواليد وأرخوا التواريخ
باب ذكر أصل اشتقاق تسمية الشام وحث المصطفى عليه السلام أمته على سكنى الشام وإخباره بتكفل الله تبارك ... باب بيان أن الإيمان يكون بالشام عند وقوع الفتن وكون الملاحم العظام
باب ما جاء في نبينا المصطفى خاتم النبيين عليه الصلاة والسلام ، عن وقوع الفتن عقر دار المؤمنين باب فيما جاء أن الشام صفوة الله من بلاده وإليها يحشر خيرته من عباده
باب اختصاص الشام عن غيره من البلدان بما يبسط عليه من أجنحة ملائكة الرحمن باب دعاء النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ للشام بالبركة وما يرجى بيمن دعائه صَلَّى اللَّهُ ...
باب بيان أن الشام أرض مباركة وأن ألطاف الله بأهلها متداركة باب ما جاء من الإيضاح والبيان أن الشام الأرض المقدسة المذكورة في القرآن
باب إعلام النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمته وإخباره أن بالشام من الخير تسعة أعشاره ... باب ما جاء في أن الشام مهاجر إبراهيم الخليل ، وأنه من المواضع المختارة لإنزال التنزيل
باب ما جاء في اختصاص الشام وقصوره بالإضاءة عند مولد النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وظهوره ... باب ما جاء عن سيد البشر عليه السلام أن الشام أرض المحشر والمنشر
باب ما جاء من أن الشام يكون ملك أهل الإسلام باب ما حفظ عن الطبقة العليا من أن الشام سرة الدنيا
باب ما جاء من الأخبار والآثار أن الشام يبقى عامرا بعد خراب الأمصار باب تمصير الأمصار في قديم الأعصار
أبواب ما جاء من النصوص في فضل دمشق على الخصوص حرف الألف
حرف التاء فارغ حرف الثاء
حرف الجيم فارغ حرف الحاء
حرف الخاء حرف الدال
حرف الذال فارغ حرف الراء
حرف الزاي فارغ حرف السين
حرف الشين فارغ حرف الصاد
حرف الضاد حرف الطاء
حرف العين حرف الغين , وحرف الفاء فارغان
حرف القاف حرف الكاف , وحرف اللام فارغان
حرف الميم حرف النون , وحرف الواو وحرف الهاء وحرف اللام ألف فارغة
حرف الياء حرف الباء
حرف التاء ، وحرف الثاء ، وحرف الجيم فارغة حرف الدال ، وحرف الذال فارغان
حرف الزاي حرف الضاد ، وحرف الطاء فارغة
حرف التاء حرف الجيم
حرف الحاء المهملة حرف النون
حرف الواو حرف الهاء
حرف اللام ألف حرف الذال
حَرْفُ الْخَاءِ حرف الباء في آباء من اسمه علي
حرف التاء في آباء من اسمه علي حرف الثاء في آباء من اسمه علي فارغ
حرف الجيم في آباء من اسمه علي حرف الخاء في آباء من اسمه علي
حرف الدال في آباء من اسمه علي حرف الراء في آباء من اسمه علي
حرف السين في آباء من اسمه علي حرف الشين في آباء من اسمه علي
حرف الضاد فارغ حرف الدال فِي آباء من اسمه عُمَر
حرف الذال فِي آباء من اسمه عُمَر حرف الراء فارغ
حرف الزاي فِي آباء من اسمه عُمَر حرف السين فِي آبائهم
حرف الشين فِي آباء من اسمه عُمَر حرف الصاد فِي أسماء آبائهم
حرف الطاء فِي أسماء آباء من اسمه عُمَر حرف العين فِي آبائهم
حرف العين فارغ حرف الفاء فِي آباء من اسمه عُمَر
حرف القاف فِي آباء من اسمه عُمَر حرف الكاف وحرف اللام فارغان
حرف الميم فِي آباء من اسمه عُمَر حرف النون فِي أسماء آبائهم
حرف الواو فِي أسماء آباء من اسمه عُمَر حرف اللام ألف فارغ
حرف الياء فِي أسماء آباء من اسمه عُمَر ذكر من اسمه عُمَر ممن لا يعرف تسمية أبيه
حرف الغين حرف الفاء
حرف الكاف حرف اللام
باب ذكر من سمي بكنيته أو اشتهرت كنيته فِي اسمه سوى ما تقدم ذكره مرتبا عَلَى الحروف أيضا حرف الشين
حرف الصاد المهملة حرف الظاء المعجمة
حرف الغين المعجمة ذكر من نسب إِلَى الآباء ولم يعرف بالكنى ولا الأسماء
السابق

|

| من 2

رقم الحديث: 1
(حديث مقطوع) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد بن عبد الله الأنصاري السلمي ، بقراءتي عليه ببغداد ، قال : أخبرنا أبو محمد الحسين بن محمد بن عبد الله الجوهري ، أنا أبو عمر بن العباسبن حَيَّوَيْه ، أنا أبو الحسين أحمد بن معروف بن بشر بن موسى الخشاب ، أنا أبو محمد بن حارث بن أبي أسامة ، أنا أبو عبد الله محمد بن سعد ، أنبأنا هشام بن محمد ، عن أبيه ، قال : كان الذي عقد لهم ـ يعني ولد نوح عليه السلام ـ الألوية ببابل لوناطن بن نوح ، فنزل بنو سام المِجْدَل سرة الأرض ، فيما بين ساتيدما إلى البحر ، وما بين اليمن إلى الشام ، وجعل الله النبوة والكتاب ، والجمال والأدمة والبياض فيهم . ونزل بنو حام مجرى الجنوب ، والدبور ، ويقال لتلك الناحية : الداروم ، وجعل الله تعالى فيهم أدمة وبياضا قليلا ، وأعمر بلادهم وسماءهم ، ورفع عنهم الطاعون ، وجعل في أرضهم الأثل والأراك والعشر والغاف والنخل ، وحرت الشمس والقمر في سمائهم ، ونزل بنو يافث الصفون تجري الشام والصبا ، وفيهم الشقرة والحمرة ، وأخلا الله تعالى أرضهم فاشتد بردها ، وأجلا سماءها ، فليس يجري فوقهم شيء من النجوم السبعة الجارية ، لأنهم صاروا تحت بنات نعش ، والجدي والفرقد وابتلوا بالطاعون . ثم لحقت عاد بالشحر ، فعليه هلكوا بواد يقال له مغيث ، فلحقت بعدهم مهرة بالشحر ، ولحقت عبيل بموضع يثرب ، ولحقت العماليق بصنعاء قبل أن تسمى صنعاء . ثم انحدر بعضهم إلى يثرب فأخرجوا منها عبيلا ، فنزلوا موضع الجحفة ، فأقبل سيل فاجتحفهم فذهب بهم فسميت الجحفة ، ولحقت ثمود بالحجر وما يليه فهلكوا ، ثم لحقت طسم وجديس باليمامة ، وإنما سميت اليمامة بامرأة منهم ، فهلكوا ولحقت أميم بأرض أبار فهلكوا بها ، وهي يمين اليمامة والشحر ، لا يصل إليها اليوم أحد ، غلبت عليها الجن . وإنما سميت أبار بأبار بن أميم . ولحقت بنو يقطن بن عابر باليمن ، فسميت اليمن حيث تناهوا إليها ، ولحق قوم من بني كنعان بن حام بالشام ، فسميت بالشام حيث تشآموا إليها . وكانت الشام يقال لها أرض بني كنعان . ثم جاءت بنو إسرائيل فقتلوهم بها ، ونفوهم عنها ، فكانت الشام لبني إسرائيل . ووثبت الروم على بني إسرائيل فقتلوهم وأجلوهم إلى العراق ، إلا قليلا منهم ، وجاءت العرب فغلبوا على الشام . وكان فالغ بن عابر بن شالح بن أرفخشد بن سام بن نوح ، هو الذي قسم الأرض بين بني نوح ، كما سمينا في الكتاب . قال : ويقطن هو قحطان بن عابر بن شالخ . وطسم وأميم وعمليق ، وهو غريب بنو لوذ بن سام بن نوح ، وثمود وجديس ابنا حاثر بن أرم بن سام بن نوح ، وعاد وعبيل ابنا عوص بن ارم بن سام بن نوح ، والروم بنو السقطان بن ثوبان بن يافث بن نوح عليه السلام .

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة