مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

كوفي حدثنا علي بْن أَحْمَد بْن سليمان , قال : ثَنَا إِبْرَاهِيم بْن يعقوب , قال : قال لي أَحْمَد بْن حنبل : أبو داود سليمان بْن عمرو النخعي كذاب , قدمت إليه , فقال : حدثنا يزيد عن مكحول , وقال : ثَنَا يزيد بْن أبي حبيب وفقلت له : أين سمعت من يزيد بْن أبي حبيب ؟ فقال : يا أحمق : لم أقل لك حتى أعددت له جوابا , لقيته بالباب والأبواب تراني قلته حتى أعددت له جوابا.

سمعت ابْن حماد , يقول : قال السعدي سمعت أَحْمَد بْن حنبل , يقول : أبوه يعني أبا داود النخعي , فقال فلان عن إِبْرَاهِيم وفلان عن الشعبي , ويزيد بْن أبي حبيب عن مكحول , فقالوا له : يا أبا داود يزيد بْن أبي حبيب أين كنت رأيته ؟ فقال : يا حمقى تراني قلته , فلم أعد له جوابا , رأيته بالباب والأبواب , ثم يقول أَحْمَد : يزيد ما كان يصنع بالباب والأبواب ؟ فانظر إلى جسارته وجرأته تهاونه بدينه.

ثنا ابْن حماد , حدثني عبد اللَّه بْن أَحْمَد عن أبيه , قال : أبو داود مرة , ثَنَا يزيد بْن أبي حبيب , فقال له رجل : أين سمعت منه ؟ فقال : يا أبا مائق أتراني قلت إلا وقد أعددت له جوابا لقيته بالباب والأبواب.

قال أبي : وإنما كان يزيد بْن أبي حبيب بمصر.

ثَنَا ابْن أبي عصمة , حدثنا أبو طالب أَحْمَد بْن حميد , قلت لأحمد بْن حنبل : أيضع أحد الحديث ؟ فقال : نعم أبو داود النخعي كان يضع الأحاديث الكاذبة , كان يرفع عن عثمان بْن الأسود أحاديث يسندها ما سمعت بها من أحد , وكان يروي عن يزيد بْن أبي حبيب , فقال له رجل : أين سمعت من يزيد بْن أبي حبيب ؟ فقال له : يا مائق تراني أقول حدثني , ولا أكون أعددت له جوابا رأيته بالباب والأبواب.

قال أبو عبد اللَّه : ويزيد إيش كان يصنع بالباب والأبواب ؟ ثنا ابْن حماد ثَنَا عبد اللَّه بْن أَحْمَد , عن أبيه , قال : أبو داود النخعي اسمه : سليمان بْن عمرو وكان كذابا , سئل شريك بْن عبد اللَّه , فقال : ذاك كذاب النخع.

ثنا ابْن حماد , ثَنَا إسماعيل بْن إسحاق , عن علي بْن المديني , ثَنَا أبو معاوية النخعي , قال : هذا أبو أبي داود النخعي , واسم أبي داود : سليمان بْن عمرو بْن عبد اللَّه بْن وهب قاله علي , قال سفيان : كان أبو معاوية النخعي على السجن.

قال الشيخ : أظن بين علي وبين أبي معاوية سفيان إلا أن في كتابنا هكذا.

حدثنا عَلان , ثَنَا ابْن أبي مريم , قال : سمعت يحيى , يقول : أبو داود النخعي ممن يعرف بالكذب , ووضع الحديث.

ثنا ابْن حماد , ثَنَا الْعَبَّاس , سمعت يحيى , يقول : أبو داود النخعي , واسمه : سليمان بْن عمرو , وكان رجل سوء كذابا خبيثا قدريا ولم يكن ببغداد رجل إلا وهو خير من أبي داود النخعي , كان يضع الحديث.

وثنا الْعَبَّاس في موضع آخر قال : سمعت يحيى , يقول : سمعت أبا داود النخعي , يقول : وكان عند درب البقر سمعت خصيفا , وخصافا , ومخصفا , قال يحيى : وكان أكذب الناس سليمان بْن عمرو.

ثنا حسين بْن يوسف البندار , ثَنَا أبو عيسى الترمذي , قال : سمعت موسى بْن حزام , يقول : سمعت يزيد بْن هارون , يقول : لا يحل لأحد أن يروي عن سليمان بْن عمرو النخعي الكوفي.

ثنا الجنيدي , ثَنَا البخاري , قال : سليمان بْن عمرو أبو داود النخعي الكوفي رماه قتيبة وإسحاق بالكذب.

وقال النسائي فيما أخبرني مُحَمَّد بْن الْعَبَّاس عنه , قال : سليمان بْن عمرو وأبو داود النخعي متروك الحديث.

السابق

|

| من 1198

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة