مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أنساب الأشراف للبلاذري » مرثية الإمام حسن

قَالَ بعض الوراة : رثى سُلَيْمَان بْن قتة الحسن ، فَقَالَ : يَا كَذَّبَ اللَّهُ من نعى حسنا ليس لتكذيب قوله ثمن أجول فِي الدار لا أرى الدار أناس جوارهم عبن كنت خليلي وكنت خالصتي لكل حي من أهله سكن بدلتهم منك ليت أنهم أمسوا وبيني وبينهم عدن وَقَالَ هِشَام بْن الْكَلْبِيّ : هَذَا لعلي بْن ثابت بْن يزيد بْن وديعة الأَنْصَارِيّ فِي ابنه : وَقَالَ النجاشي الحارثي الشاعر : يَا جعد بكيه وَلا تسأمي بكاء حق ليس بالباطل عَلَى ابْن بنت الطاهر المصطفى وَابْن عم المصطفى الفاضل كَانَ إذا شبت لَهُ ناره يوقدها بالشرف القابل كيما يراها يائس مرمل أَوْ ذو اغتراب ليس بالآهل لن تغلقي باب علي مثله فِي النَّاس من حاف وَلا ناعل نعم فتى الهيجاء يوم الوغى والسيد القائل والفاعل وَقَالَ رجل من غطفان : بنو حسن كانوا مناخ ركابنا قديما وما كنا ابْن عمران نتبع وَقَالَ أَبُو اليقظان : قَالَ شاعر من همدان : أتاني فوق الغال من أرض مسكن بأن إمام الحق أمسى مسالما فما زلت مذ نبيته بكآبة أراعي النجوم خاشع الطرف واجما فراجعت نفسي ثُمَّ قلت لَهَا اصبري فَإِن الإمام كَانَ بالله عالما وقالت أم الْهَيْثَم بْن الأسود : أقر عيني أن جاءت مقلدة خيل الشآمين فِي أعناقها الخرق فحملن كُلّ فتى حلو شمائله بمثله تدرك الأوتار والحنق قَالَ أَبُو اليقظان ، وغيره : ولد الحسن بْن علي عَلَيْهِمَا السلام : حسنا ، أمه خولة بنت منظور بْن زبان بْن سيار الفزاري ، وأمها مليكة بنت خارجة بْن سنان المرية ، وَهُوَ الَّذِي قَالَ : إن أطعنا اللَّه فأحبونا ، وإن عصيناه فابغضونا ، فلو كَانَ اللَّه نافعا أحدًا بقرابته من النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لنفع بِذَلِكَ أباه وأمه ، قولوا فينا بالحق ودعوا الغلو.

وزيد بْن الحسن الَّذِي يقول فِيهِ الشاعر : وزيد ربيع النَّاس فِي كُلّ شتوة إذا أخلفت أنواؤها ورعودها حمول لأسياق الديات كأنه سراج الدجى إذ قارنته سعودها وفيه يقول قدامه ، أحد بني جمح : إن يكن زيد غالت الأرض شخصه فقد بان معروف هناك وجود وأم الحسن كانت عند عَبْد اللَّهِ بْن الزُّبَيْرِ ، وأمها أم بشير بنت أَبِي مسعود البدري ، وحسينا الأثرم ، وعبد اللَّه أمهما ظمياء أم ولد .5

السابق

|

| من 5

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة