مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

روى عن يزيد بن رومان ، عن عروة بن الزبير ، أنه قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس في المسجد ، جلس إليه المستضعفون من أصحابه : عمار بن ياسر ، وخباب بن الأرت ، وصهيب بن سنان ، وبلال بن رباح ، وأبو فكيهة ، وعامر بن فهيرة وأشباههم من المسلمين ".

فتهزأ قريش بهم ، ويقول بعضهم لبعض : هؤلاء جلساؤه كما ترون ، قد من الله عليهم من بيننا.

فأنزل الله عز وجل فيهم : أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ { 53 } وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ سورة الأنعام آية 53-54 .

قال : وكانوا قوما لا عشائر لهم ولا منعة.

فكانت قريش تعذبهم في الرمضاء أنصاف النهار ، ليرجعوا إلى دينهم.

وفيهم نزلت : وَلا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ سورة الأنعام آية 52 " .

السابق

|

| من 150

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة