مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

: أحد العلماء المشهورين.

ولد : بتفليس ، سنة إحدى ، أو اثنتين وست مائة تقريبا.

وتفقه وبرع في المذهب والأصلين ، ودرس ، وأفتى.

وسمع الحديث من : أبي المنجى بْن اللتي ، وجالس أبا عمرو بْن الصلاح ، واستفاد منه.

ثم ولي القضاء بدمشق نيابة ، فلما تملكت التتار الشام ؛ جاءه التقليد من هولاكو بقضاء الشام استقلالا ، والجزيرة والموصل ، فباشر وذب عن المسلمين ، وأحسن إليهم بكل ممكن ، وكان نافذ الكلمة عند التتار لا يخالفونه ، فحصل للمسلمين به خير كثير من حقن كثير من الدماء ، وكف أيد ظالمة عن الأموال وغير ذلك ، ومع ذلك لما زالت التتار كذب عليه وافتري عليه أشياء ، برأه الله منها ، وكان غاية مقالة أعدائه فيه أن سافر إلى الديار المصرية وتركهم ، وأفاد الناس هناك.

وكان ابن الزكي قد سافر إلى هولاكو ، وجاء بقضاء الشام ، وتوجه كمال الدين إلى قضاء حلب وأعمالها ، ثم بعد توجه التتار ألزم بالسفر إلى الديار المصرية ، فأقام بها إلى أن توفي ليلة رابع عشر ربيع الأول ، سنة اثنتين وسبعين وست مائة ، بالقاهرة .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة