مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » طبقات الشافعية الكبرى

نُتَفٌ مِمَّا أُنْشِدَ بَيْنَ يَدَيْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... نتف مما بلغنا عن الصحابة فمن بعدهم من علماء الأمة وأحبارها ، وصفوة القرون وأخيارها من إنشاد الأشعار ...
وهذا باب يختص بيسير مما بلغنا من أشعار حكيم العلماء فصل
واقعة جنكزخان وحفيده هولاكو ذكر خروج السلطان الأعظم
ذكر قصد القان الأعظم الطاغية الأكبر السلطان جنكزخان أمهات مدائن المسلمين وأقاليم عمدة سلطان الموحدين ... الطبقة الأولى في الَّذِين جالسوا الشَّافِعِيّ رضي اللَّه عَنْهُ
قاعدة فِي المؤرخين نافعة جدا ذكر الداهية الدهياء والمصيبة الصماء ، وهي محنة علماء الزمان ، ودعاؤهم إِلَى القول بخلق القرآن ، وقيام ...
وأما الأستاذ أَحْمَد بْن نصر الخزاعي مناظرة بين الشافعي وأَحْمَد بْن حنبل رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما
النظر فِي النجوم وما يؤثر عن الشافعي فِي ذلك ذكر البحث عن تخريجات المزني ، رحمه اللَّه ، وآرائه ، هل تلتحق بالمذهب ؟
المناظرة الشهيرة بين مُحَمَّد بْن الْحَسَن والشافعي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما ذكر أن الشافعي وأبا عبيد رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما تناظرا فِي القرء
أولاد الموالي ، وموالي الموالي هل يدخلون فِي الوقف عَلَى الموالي خاتمة لهذه الطبقة الأولى
الطبقة الثانية فيمن توفي بعد المائتين ممن لم يصحب الشافعي وهذه فوائد ونخب عن أَبِي عَبْد اللَّه رحمه اللَّه
الطبقة الثالثة فيمن توفي بين الثلاث مائة والأربع مائة قول الراوي من السنة كذا
فوائد ومسائل عن القاضي أَبِي حامد تسمية الحاكم الشهود
فرع مستغرب ضمن فرع عن أَبِي العباس فرع اختلف فيه على أَبِي العباس
تحليف المقذوف فرع : هل يكفى فِي الشهادة على الشهادة مطلق الاسترعاء أو لابد من استرعاء الشاهد بخصوصه ؟
المحمدون من أهل هذه الطبقة فائدة أخرى
فرع ادعى فيه تناقض ابن الحداد قول المريض لفلان قبلي حق فصدقوه
عدنا إلى شأن إمام الأئمة عجيبة تتضمن مسألة إذا ادعى المقضي عليه أن القاضي حكم عليه بشهادة فاسقين
فصل إذا ادعى المقضي عليه أن القاضي قضى عليه بشهادة فاسقين ذكر ما رمى به أَبُو حاتم وتبين الحال فيه
الإقواء فِي الشعر وهذا فصل عن ابن خفيف ويتضمن رحلته إلى الشيخ أَبِي الْحَسَن الأشعري رحمه اللَّه رضي عنه
ومن كلمات أَبِي علي رحمه اللَّه مسألة صفة توبة القاذف
مسألة إيقاع القرعة على العبد المبهم حتى يعتق قول علي لعمر رضي اللَّه عنهما فِي قصة المغيرة فِي أَبِي بكرة : أراك إن جلدته رجمت صاحبك
مُنَاظَرَةٌ بَيْنَهُمَا فِي أَنَّ أَسْمَاءَ اللَّهِ هَلْ هِيَ تَوْقِيفِيَّةٌ ؟ ذكر تصانيف الشيخ رضي اللَّه عنه
ذكر دليل استنبطه علماؤنا من الحديث الصحيح دال على أن أَبَا الْحَسَن وفئته على السنة وأن سبيلهم سبيل ... ذكر أتباعه الآخذين عنه والآخذين عن من أخذ عنه وهلم جرا
ذكر بيان أن طريقة الشيخ هي التي عليها المعتبرون من علماء الإسلام والمتميزون من المذاهب الأربعة ، فِي ... ذكر استفتاء وقع فِي زمان الأستاذ أَبِي القاسم القشيري بخراسان عند وقوع الفتنة التي سنحكيها فيما بعد ...
استفتاء آخر ببغداد استفتاء آخر فِي واقعة أَبِي نصر القشيري ببغداد
ذكر كلام أَبِي العباس قاضي العسكر الحنفي ذكر البحث عن تحقيق ذلك
مسألة شرح حال الفتنة التي وقعت بمدينة نيسابور ، قاعدة بلاد خراسان إذ ذاك فِي العلم ، وكيف آلت إلى خروج إمام ...
ذكر أمور اتفقت فِي هذه الفتنة ، وكيف كان حال علماء المسلمين واغتمامهم بها ذكر استفتاء كتب فِي ذلك وأرسل إلى العراق
ذكر كتاب البيهقي إلى عميد الملك ذكر رسالة القشيري إلى البلاد المسماة شكاية أهل السنة بحكاية ما نالهم من المحنة
ذكر الرسالة المسماة زجر المفترى على أَبِي الْحَسَن الأشعري ذكر رسالة الشيخ تقي الدين بْن دقيق العيد المتضمنة تقريظ هذه الرسالة
الطبقة الرابعة كتاب العلم
كتاب قواعد العقائد كتاب أسرار الطهارة
كتاب أسرار الصلاة كتاب أسرار الزكاة
كتاب أسرار الصيام كتاب أسرار الحج
كتاب آداب تلاوة القرآن كتاب الأذكار والدعوات
كتاب الأوراد كتاب آداب الأكل
كتاب آداب النكاح كتاب آداب الكسب والمعاش
كتاب الحلال والحرام كتاب آداب الصحبة
كتاب العزلة كتاب آداب السفر
كتاب السماع والوجد كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
كتاب آداب المعيشة ، وأخلاق النبوة كتاب شرح عجائب القلب
كتاب رياضة النفس كتاب كسر الشهوتين
كتاب آفات اللسان كتاب ذم الغضب والحقد
كتاب ذم الدنيا كتاب ذم المال والبخل
كتاب ذم الجاه والرياء كتاب ذم الكبر والعجب
كتاب ذم الغرور كتاب التوبة
كتاب الصبر والشكر كتاب الرجاء والخوف
كتاب الفقر والزهد كتاب التوحيد والتوكل
كتاب المحبة والشوق والرضا كتاب النية والإخلاص والصدق
كتاب المحاسبة والمراقبة كتاب التفكر
السابق

|

| من 2

1 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الحمد لله نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونستهديه ، ونؤمن بِهِ ، ونتوكل عَلَيْهِ ، ونسأله الخير كله ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده اللَّه فلا مضل لَهُ ، ومن يضلل فلا هادي لَهُ ، وأشهد أن لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وحده لا شريك لَهُ ، وأشهد أن سيدنا مُحَمَّدا عبده ورسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا.

السابق

|

| من 3085

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة