مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الذيل على طبقات الحنابلة » وفيات المائة السادسة » فصل » عبد الرحمن بن محمد بن علي بن محمد الحلواني الفقيه ...

تفقه على أبيه ، وأبي الخطاب ، وبرع في الفقه وأصوله ، وناظر ، وصنف تصانيف في الفقه والأصول ، منها : كتاب التبصرة في الفقه ، كتاب الهداية في أصول الفقه.

رأيت بخطه ما يقتضي أن له تعليقة في مسائل الخلاف كبيرة ، وله تفسير القرآن في إحدى وأربعين جزءا حدث به.

وروى عن : أبيه ، وعلي بن أيوب البزار ، والمبارك بن عبد الجبار ، والحسين الخلال ، وأبي نصر بن ودعان ، وغيرهم.

سمع منه : يحيى بن طاهر بن النجار الواعظ ، وغيره.

قال ابن شافع : كان فقيها في المذهب ، يفتي وينتفع به جماعة أهل محلته.

وقال ابن النجار : كان موصوفا بالخير والصلاح والفضل.

وقال ابن الجوزي : كان يتجر في الخل ، وينتفع به ، ولا يقبل من أحد شيئا.

وتوفي في يوم الاثنين سلخ ربيع الأول سنة ست وأربعين وخمس مائة.

وصلى عليه من الغد الشيخ عبد القادر بالمصلى القديم بالجلبة.

ودفن بداره بالمأمونية.

وذكر الحافظ المنذري في التكملة في ترجمة ولده أبي عبد الله محمد بن عبد الرحمن الحلواني المتوفى سنة أربع عشرة وست مائة : أنه سمع بإفادة والده هذا من ابن المعالي بن السمين ، وغيره.

قال : ووالده أَبُو محمد عبد الرحمن كان من شيوخ الحنابلة ، وله معرفة بالفقه ، والتفسير ، وحدث.

قال : والحلواني ، بفتح الحاء المهملة ، وسكون اللام ، وهذه النسبة إلى بيع الحلواء ، أو عملها.

قلت : المعروف أنه بضم الحاء ، وما أظنه منسوبا إلا إلى حلوان البلد المعروف بالعراق .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة