الإثنين 23 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




عناية النبي بالجمال والنظافة والأخلاق

الإثنين 27 ربيع الآخر 1428 - 14-5-2007

رقم الفتوى: 95772
التصنيف: الصفات الخُلُـقية

 

[ قراءة: 14310 | طباعة: 548 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

1-صف سلوك الرسول (صلى الله عليه وسلم ) في العناية بجمال الهيئة

2-ما هو السر في اهتمام الرسول (صلى الله عليه وسلم ) بالنظافة ؟

3-نصوص تدل على الذوق السليم في هيئة الرسول (صلى الله عليه وسلم ) وسلوكه ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعبارات الواردة في السؤال مثل: صف سلوك الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ونصوص تدل على الذوق السليم إلخ... تفيد أن المسؤول عنه هو سؤال امتحان، ونحن في العادة لا نجيب عن أسئلة الامتحانات؛ لأن إجابتنا عنها تبطل الحكمة منها.

ولذا؛ فسوف نجيب إجابة مجملة، فنقول: إن الله تعالى قد خص رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بأجمل الصفات وأحسنها وأتمها ظاهرا وباطنا.

ولا عجب في ذلك، فهو الذي يقول عن نفسه: بعثت لأتمم حسن الأخلاق. رواه مالك في الموطأ. ولما سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، عن خلقه قالت فأوجزت وجمعت: كان خلقه القرآن. رواه مسلم.

ومعنى هذا أنه لا يوجد خلق حسن يأمر به القرآن ويدعو إليه إلا وهو آخذ به، ولا يوجد فيه خلق سيء نهى عنه إلا وهو متعال عنه صلوات الله وسلامه عليه.

ويمكنك أن تستزيد في التعرف على سلوكه وعنايته بالجمال في الكتب التالية:

1_ كتاب الشمائل للإمام الترمذي

 2_ البداية والنهاية لابن كثير

 3_ زاد المعاد لابن القيم

 4- السيرة النبوية لابن هشام

 5- صفة الصفوة لابن الجوزي

وأما سر اهتمامه -صلى الله عليه وسلم- بالنظافة فهو لا يحتاج إلى البيان؛ ذلك أن الإسلام دين يدعو إلى النظافة، وقد ورد في الحديث الشريف: إن الله جميل يحب الجمال. كما في صحيح مسلم وغيره.

وفي الختام ننبهك إلى أنه ينبغي كتابة صلى الله عليه وسلم كاملة، لا الاستغناء عنها بـ (ص).

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة