الأربعاء 23 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ما يلزم المحرمة إن غطت وجهها بالنقاب

الإثنين 4 محرم 1428 - 22-1-2007

رقم الفتوى: 80339
التصنيف: محظورات الإحرام

 

[ قراءة: 9249 | طباعة: 333 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ذهبت إلى الحج هذا العام وعند الإحرام من الميقات خلعت النقاب ولبست غطاء كاملا على الوجه عند الدخول إلى المخيم في منى مخيم النساء طبعا خلعت الغطاء ولكن عند الذهاب إلى دورة المياه كنت أقوم بلف الغطاء الذي أضعه على وجهي أعمل مثل اللثام خوف رائحة  دورة المياه وكنت أنسى أنني محرمة فهل علي شيء في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد روى البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ولا تنتقب المرأة المحرمة، ولا تلبس القفازين.

ولا يجوز للمرأة أن تستر وجهها بغير النقاب أيضا في حال إحرامها إلا عند وجود الرجال الأجانب لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان الركبان يمرون بنا ونحن محرمات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه. رواه أبو داود.

وعليه فإن غطته ببرقع أو بغيره عند عدم وجود الرجال الأجانب مع علمها بعدم جوازه فقد ارتكبت محظورا وعليها الفدية وهي ذبح شاة أو إطعام ستة مساكين أو صوم ثلاثة أيام تختار ما شاءت منها.

وأما إذا غطته بخمار سدلته على وجهها عند وجود الرجال الأجانب فلا حرج في ذلك ولو مس وجهها على القول الراجح من أقوال أهل العلم للحديث السابق عن عائشة رضي الله عنها.

وأما تغطيته عند دخول دورة المياه على هيئة المتلثم فممنوع إلا أنه لا شيء عليك لكونك فعلت ذلك ناسية للإحرام.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة