الجمعة 20 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من اعتمر ولم يحلق أو يقصر ثم تحلل واعتمر بعد عام ولم يفعل ذلك أيضًا

الثلاثاء 2 رمضان 1437 - 7-6-2016

رقم الفتوى: 329875
التصنيف: محظورات الإحرام

 

[ قراءة: 5778 | طباعة: 107 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ذهبت للعمرة، وتحللت دون تقصير شعري، ثم اعتمرت بعد عام، ووقعت في نفس الخطأ، فهل عليّ دم؟ وإن كان الجواب نعم، فهل عليّ ذبيحة أو ذبيحتان؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الحلق أو التقصير في العمرة نسك عند جمهور العلماء، وهو واجب على الراجح من أقوالهم.

وعليه، فإنك لم تحل بعد من إحرام العمرة الأولى، فيلزمك نزع المخيط، واجتناب محظورات الإحرام إلى أن تحلق أو تقصر، ولو في بلدك، فإذا حلقت أو قصرت، فقد أتممت عمرتك الأولى، وما ارتكبته من محظورات الإحرام خلال تلك الفترة، لا يلزمك فيه شيء، جاء في فتاوى الحج لابن عثيمين -رحمه الله-: حكم من نسي التقصير في العمرة حتى تحلل من إحرامه، وفعل شيئًا من محظورات الإحرام أن تحلله من إحرامه ليس عليه فيه شيء، وما فعله من محظورات ولو كان جماعًا ليس عليه فيه شيء؛ لأنه ناسٍ للحلق، وجاهل في المحظور، وعليه؛ فليس عليه شيء، ولكن إذا ذكر، وجب عليه أن يخلع ثيابه، ويلبس ثياب الإحرام لأجل أن يقصر وهو محرم. اهـ.

وأما العمرة الثانية، فتعتبر لغوًا؛ لأنك ما زلت متلبسًا بإحرام العمرة الأولى، ولم تتحلل منها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة