الأحد 13 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يشرع التسميع في سجود السهو، وحكم من ترك قول (سمع الله لمن حمده)

الجمعة 9 ربيع الأول 1435 - 10-1-2014

رقم الفتوى: 235906
التصنيف: النقص في الصلاة

 

[ قراءة: 6861 | طباعة: 205 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجب التسميع - أي قول: (سمع الله لمن حمده) - في سجود السهو؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالتسميع: لا يشرع في سجود السهو، بل هو مخالف للسنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما يشرع فيه التكبير، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ في قصة ذي اليدين حين أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بسهوه في الصلاة، قال صلى الله عليه وسلم: أكما يقول ذو اليدين؟ فقالوا: نعم، فتقدم فصلى ما ترك، ثم سلم، ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول، ثم رفع رأسه وكبر، ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول، ثم رفع رأسه وكبر، ثم سلم. وراجع في صفة سجود السهو الفتوى رقم: 128572.

هذا إذا كان القصد السؤال عما إذا كان قول: (سمع الله لمن حمده) واجب في سجود السهو - كما هو ظاهر السؤال -.

وأما إن كان مقصودك من السؤال: هل يجب سجود السهو لمن ترك التسميع؟

فالجواب: أن الحنابلة يرون وجوب سجود السهو في ترك التسميع، والمسألة محل خلاف بين أهل العلم، فراجعها في الفتوى رقم: 96155.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة