الثلاثاء 15 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حالة الصرع التي قد تصيب الإنسان ليست دليلا على زيارة ملك الموت له

الإثنين 16 ذو القعدة 1433 - 1-10-2012

رقم الفتوى: 187597
التصنيف: أسماؤهم ووظائفهم

 

[ قراءة: 6456 | طباعة: 254 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عند حصول رعشة في الجسم وارتخاء الفك السفلي ثم خروج اللسان وبرودة في الجسم وتوقف عن التنفس وإصدار شخرة، ثم يفقد الوعي وبعد دقائق يستفيق، فهل يعني هذا زيارة ملك الموت؟ أرجو منكم الرد بسرعة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإننا لم نقف على ما يدل على أن ملك الموت يأتي ابن آدم في الحالة المذكورة، وإن كان قد ورد ما يدل لزيارته له عموما، ففي مسند الشهاب: عن مالك عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو رأيتم الأجل ومسيره لأبغضتم الأمل وغروره، وما من أهل بيت إلا وملك الموت يتعاهدهم في كل يوم مرة، فمن وجده قد انقضى أجله قبض روحه، فإذا بكى أهله وجزعوا قال: لم تبكون ولم تجزعون؟ فوالله ما نقصت لكم عمرا ولا حبست لكم رزقاً ومالي من ذنب، ولي إليكم عودة ثم عودة. وقد ذكر الألباني هذا الحديث في السلسلة الضعيفة.

كما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة قال: أرسل ملك الموت إلى موسى فلما جاءه صكه فرجع إلى ربه ......

غير أن الاشتغال بهذا النوع من الأمور التي لا يترتب على معرفتها ثواب يرجى، ولا على جهلها ذنب يخشى مما لا ينبغي للمسلم، إذ في دين المرء ما يشغله عن هذا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة