الخميس 24 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تصوير محتويات غرفة النوم بدو إذن صاحب البيت

الأربعاء 3 رجب 1433 - 23-5-2012

رقم الفتوى: 180203
التصنيف: آداب الاستئذان

 

[ قراءة: 5926 | طباعة: 313 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
جزاكم الله خيرا: لي استفسار بسيط قد يراه البعض هينا وقد يراه الآخرون خلاف ذلك: إذا توفرت مجموعة مغلقة للنساء فقط على أحد المواقع الاجتماعية وأقيمت فيها مسابقة تتطلب من المشاركات تصوير قمصان نومهن الخاصة فقط في حجرة النوم ـ لا نجري وخلافه ـ وعرضهن للتقييم من باقي عضوات الجروب، فهل يجوز ذلك؟ وهل في الموضوع حكم آخر إذا كان المعروض ملابس أخرى فمثلا للبيت أو لخارجه؟ علما بأن العرض يكون بوضع الملابس على السرير أو تعليقها على شماعة مثلا دون أن ترتديها صاحبتها، أرجو الإفادة جزاكم الله خيرا، وهل في ذلك انتهاك لحرمة البيت أو الزوج خصوصا إن فعلت المرأة ذلك دون إذن زوجها؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمجرد تصوير ملابس النساء الخاصة بالنوم وغيرها وعرضها على مجموعة من النساء بعيدا عن اطلاع الرجال عليها، لا مانع منه ما لم يترتب عليه مفسدة، أما تصوير غرفة النوم أو بعضها كالسرير ونحوه فلا يجوز بغير إذن الزوج أو صاحب البيت، لأن الأصل عدم جواز الاطلاع على بيوت الآخرين دون إذنهم، ولأن صاحب البيت قد يكره أن يطلع الآخرون على ما في بيته وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إِنَّمَا جُعِلَ الاِسْتِئْذَانُ مِنْ أَجْلِ البَصَرِ. متفق عليه.

وجاء في فتح الباري لابن حجر: أَيْ شُرِعَ مِنْ أَجْلِهِ، لِأَنَّ الْمُسْتَأْذِنَ لَوْ دَخَلَ بِغَيْرِ إِذْنٍ لَرَأَى بَعْضَ مَا يَكْرَهُ مَنْ يَدْخُلُ إِلَيْهِ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ، وَقَدْ وَرَدَ التَّصْرِيحُ بِذَلِكَ فِيمَا أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الْأَدَبِ الْمُفْرَدِ وَأَبُو دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ وَحَسَّنَهُ مِنْ حَدِيثِ ثَوْبَان رَفعه: لَا يحل لامرئ مُسْلِمٍ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى جَوْفِ بَيْتٍ حَتَّى يَسْتَأْذِنَ، فَإِنْ فَعَلَ فَقَدْ دَخَلَ ـ أَيْ صَارَ فِي حُكْمِ الدَّاخِلِ، وَلِلْأَوَّلَيْنِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ بِسَنَدٍ حَسَنٍ رَفَعَهُ: إِذَا دَخَلَ الْبَصَرُ فَلَا إِذْنَ ـ وَأَخْرَجَ الْبُخَارِيُّ أَيْضًا عَنْ عُمَرَ مِنْ قَوْلِهِ: مَنْ مَلَأَ عَيْنَهُ مِنْ قَاعِ بَيْتٍ قَبْلَ أَنْ يُؤْذَنَ لَهُ فَقَدْ فَسَقَ.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة