الإثنين 14 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من سلم سهوا في التشهد الأول من صلاة العصر

الإثنين 6 جمادى الآخر 1432 - 9-5-2011

رقم الفتوى: 156015
التصنيف: النقص في الصلاة

 

[ قراءة: 17874 | طباعة: 332 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

صليت العصر وفي الركعة الثانية قلت التشهد الأخير كاملا وسلمت سهوا على أنها سنة. فانتبهت فورا فاستقبلت القبلة وأتيت بالركعتين والتشهد الأخير وسجدت للسهو بعد السلام .ولكني بعد ذلك أعدتها لاختلاط النية .فهل فعلي صحيح ؟ جزاكم الله عنا خير الجزاء فلا يعلم بحاجتنا لمثل هذه المواقع و فرحتنا حين يجاب عن أسئلتنا إلا الله بارك الله سعيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما فعلته من إتمامك صلاتك وسجودك للسهو بعد السلام صحيح، وهو ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم حين سلم سهوا من ركعتين في إحدى صلاتي العشي؛ كما ثبت في الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه في قصة ذي اليدين، وقد تمت صلاتك بذلك ولم تكن تلزمك إعادتها إن كنت قد نويت صلاة العصر في أول الصلاة، فإن استصحاب ذكر النية في أثناء الصلاة لا يجب، فلا يضر عزوب النية عن القلب في أثناء العبادة، وكذا لا يضر اعتقاد أنك تصلي غير هذه الصلاة التي نويتها إذا كنت قد أتيت بالنية في وقتها المعتبر شرعا، وانظري الفتوى رقم: 142307.

والله أعلم.


الفتوى التالية الفتوى السابقة