عدة السور التي نزلت بمكة والمدينة
رقم الفتوى: 99524

  • تاريخ النشر:الخميس 16 رمضان 1428 هـ - 27-9-2007 م
  • التقييم:
31765 0 531

السؤال

ما هى النسبة المئوية للقرآن المنزل فى مكة والقرآن المنزل فى المدينة . وليس القرآن قبل الهجرة و بعد الهجرة .ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 الذي نزل من القرآن بمكة خمس وثمانون سورة على قول بعض أهل العلم، وذهب بعضهم إلى أنها واحد وثمانون سورة.

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن السؤال غير واضح، وعلى العموم فإنه لا يمكننا تحديد النسبة المئوية التي نزلت من القرآن الكريم بمكة المكرمة بالضبط وذلك نظرا لعدة عوامل منها: اختلاف أهل العلم في المكي والمدني، واختلافهم في مصطلح المكي والمدني نفسه، ولعدم ترتب عمل على ذلك.

والذي لا شك فيه أن عدد السور التي نزلت بمكة أكثر، ومدة نزول الوحي بها كانت أطول، فمدة نزول الوحي كلها كانت ثلاثا وعشرين سنة ؛ ثلاث عشرة منها بمكة ، وعشر بالمدينة.

وسور القرآن جملة مائة وأربع عشرة سورة؛ ثلاث وثمانون منها نزلت بمكة، وقيل خمس وثمانون.

وإحدى وثلاثون بالمدينة، وقيل تسع وعشرون.

وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة عن مميزات القرآن المكي والمدني وما يتصل بذلك في الفتاوى:13802، 24862، 30443،  وما أحيل عليه فيها.

 والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة