الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية النية عند الطهارة
رقم الفتوى: 98599

  • تاريخ النشر:الخميس 17 شعبان 1428 هـ - 30-8-2007 م
  • التقييم:
17856 0 480

السؤال

أود سؤال فضيلة الشيخ عن نية الطهارة والأدعية التي تقال.
ملاحظة: جميع أنواع الطهارة (الجنب.....)، جزاك الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يرد ذكر ولا دعاء يستحب الإتيان به عند الوضوء أو الغسل غير التسمية، وكيفية النية هي أن ينوي بقلبه عند الاغتسال رفع الحدث الأكبر من الجنابة، أو ينوي الطهارة للصلاة أو نحوها مما يشترط له الطهارة من الحدث الأكبر، وعند الوضوء ينوي رفع الحدث الأصغر أو فعل ما لا يباح فعله إلا بوضوء ولا يتلفظ بها، والأصل في وجوب النية قوله صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات. راه البخاري.

 وفي التاج والإكليل على مختصر خليل في الفقه المالكي للمواق: كيفية النية أن ينوي بها رفع الحدث أو ما لا يستباح إلا بطهارة أو أداء فرض الوضوء. انتهى.

 وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 8365.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: