الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز إطلاق عبارة (خيانة القدر)
رقم الفتوى: 97871

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 رجب 1428 هـ - 23-7-2007 م
  • التقييم:
7339 0 355

السؤال

إخوتي في الله... طرح أخ عزيز علينا أبياتا شعرية ألفها هو بعنوان "خيانة القدر" ولم يقصد في القصيدة القدر هو الله... ودليله على ذلك أنه قال: "أتتحدوا عدالة الرحمن؟" فما رأي شيوخنا وأئمتنا في الموضوع بارك الله فيكم لأنه موضوع خطير وحرج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إطلاق الخيانة على القدر أو القضاء منكر من القول لا يجوز لما فيه من سوء الأدب مع الله تعالى وإيهام نسبة الخيانة لصفاته سبحانه وتعالى، وكون القائل قال في أبياته أو في غيرها (أتتحدوا عدالة الرحمن)، فهذا لا يبرر هذه العبارة ولو كان يقصد بهذا الإنكار على من يخاطبهم من الظلمة أو غيرهم، فعلى المسلم أن يحفظ لسانه ويبتعد عن الألفاظ التي لا تليق بعظمة الله تعالى أو يتوهم منها ذلك، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت. متفق عليه. وقال: وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم. رواه الترمذي وغيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: