الراجح وجوب قضاء جميع الصلوات الفائتة
رقم الفتوى: 97471

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 جمادى الآخر 1428 هـ - 3-7-2007 م
  • التقييم:
5214 0 251

السؤال

كنت أصلي فترة وأنقطع فترة لمدة 20 سنة، ولكن منذ 15 سنة هداني الله وأصبحت مداوما على الصلاة، فهل علي قضاء فترات الانقطاع رغم أنها متباعدة، أرجو إجابتي بالرأي الراجح, وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصلاة لها مكانة عظيمة في الإسلام فهي الركن الثاني منه بعد الشهادتين، وهي أول ما ينظر فيه من أعمال المسلم، فمن حافظ عليها فاز ونجا، ومن ضيعها خاب وخسر، وقد ثبت الوعيد الشديد في حق من يتهاون بها أو يضيعها، حيث قال الله تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ  {الماعون:5}، وقال تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا  {مريم:59}.

وعليه.. فالواجب المبادرة بالتوبة إلى الله تعالى، أما القضاء لما فات فأكثر العلماء يرون وجوب قضاء جميع الصلوات التي تحققت من تركها، وإذا لم تضبط عددها فواصل القضاء حتى يغلب على ظنك براءة الذمة، وهذا الذي نفتي به.

وذهب بعضهم إلى عدم القضاء، ومن هؤلاء شيخ الإسلام ابن تيمية ورجحه من المعاصرين العلامة ابن عثيمين وغيره، وعليك القضاء في كل يوم بحسب طاقتك بحيث لا يترتب على ذلك ضرر في بدنك أو معيشتك، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 61320، والفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة