كيف تعلم الملائكة أن العبد قد هم بحسنة أو سيئة
رقم الفتوى: 96327

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الأولى 1428 هـ - 27-5-2007 م
  • التقييم:
8501 0 254

السؤال

هل إذا ذكرت ربي في نفسي أعني سراً فهل تسمعه الملائكة وتكتبه لي، وكذلك التعوذات سراً هل ينفر الشيطان منها أم يجب أن تقال جهراً؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله سبحانه وتعالى قد وكل بكل إنسان مكلف ملائكة يكتبون كل ما يلفظ به من خير أو شر؛ بل إنهم يكتبون همَّ المسلم بالحسنة حسنة كاملة، فكيف بما نطق به ولو كان سراً، والله سبحانه وتعالى هو الذي يطلع الملك على ذلك، أو يخلق له علماً يدرك به ما لا يعلمه إلا الله، أو يضع له علامة يعرف بها هم العبد، قال المناوي في فيض القدير عند شرح حديث: إن الله تبارك وتعالى كتب الحسنات والسيئات. أي قدرهما في علمه على وفق الواقع، أو أمر الحفظة بكتابتهما (ثم بين) الله تعالى (ذلك) للكتبة من الملائكة حتى عرفوه واستغنوا به عن استفساره في كل وقت كيف يكتبونه (فمن هم بحسنة) أي عقد عزمه عليها (فلم يعملها كتبها الله تعالى) للذي هم بها أي قدرها، أو أمر الحفظة بكتابتها (عند حسنة كاملة) لا نقص فيها وإن نشأت عن مجرد الهم، إلى أن قال: واطلاع الملك على فعل القلب بإطلاع الله تعالى، أو بأن يخلق له علماً يدرك به، أو بأن يجد لهم بها ريحاً طيبة. انتهى.

وفي تفسير القرطبي: سئل سفيان: كيف تعلم الملائكة أن العبد قد هم بحسنة أو سيئة؟ قال: إذا هم العبد بحسنة وجدوا منه ريح المسك، وإذا هم بسيئة وجدوا منه ريح النتن. انتهى هذا عن الشق الأول من السؤال.

أما عن الشق الثاني.. فإن الاستعاذة هي التجاء العبد إلى الله تعالى أن يحفظه ويرد عنه كيد الشيطان، والله سبحانه وتعالى يعلم السر والنجوى، ويعلم ما توسوس به النفس وما تخفي الصدور.

وعليه؛ فلا فرق بين أن تستعيذ به سراً أو تستعيذ به جهراً وسواء سمع الشيطان ذلك أم لا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة