الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ورد في صفة الغسل للحمى
رقم الفتوى: 96037

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 جمادى الأولى 1428 هـ - 21-5-2007 م
  • التقييم:
15674 0 1282

السؤال

هناك قول قيل لي إنه حديث عن أم ملدم (الحمى)، فهل هو حديث صحيح فأفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.. اللهم ارحم جلدي الرقيق وعظمي الدقيق من شدة الحريق يا أم ملدم إن كنت آمنت بالله العظيم فلا تصدعي الرأس ولا تنتني الفم ولا تشربي الدم وتحولي عني إلى من اتخذ مع الله إلها آخر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نقف على الدعاء المذكور في حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولا موقوف على أحد من السلف، ولكن قال ابن عبد البر في كتابيه التمهيد والاستذكار: وذكر ابن وهب في صفة الغسل للحمى حديثاً في جامعه مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرجل شكا إليه الحمى: اغتسل ثلاثة أيام قبل طلوع الشمس كل يوم وقل: بسم الله وبالله اذهبي يا أم ملدم، وإن لم تذهب فاغتسل سبعاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: