الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب الاستئذان لمن يريد دخول بيت غير بيته
رقم الفتوى: 93983

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ربيع الأول 1428 هـ - 26-3-2007 م
  • التقييم:
11192 0 400

السؤال

هل على المرء الاستئذان عند دخول بيته الثاني أي بيت الأهل الذي يتوارد إليه كثيراً، علما بأنه يعلم برضاهم وهو يخشى أن يسبب استئذانه عند الدخول وعند الخروج إزعاجا للأهل وتضايقا منهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن على المسلم إذا أراد دخول بيت غير بيته أن يستأذن قبل الدخول ولو كان البيت لأقرب الناس إليه كالأبوين وغيرهما، وذلك لعموم قول الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ {النور:27}، ولما رواه مالك في الموطأ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل سأله: أستأذن على أمي؟ فقال: نعم، قال الرجل: إني معها في البيت؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استأذن عليها، فقال الرجل: إني خادمها، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: استأذن عليها، أتحب أن تراها عريانة؟ قال: لا، قال: فاستأذن عليها.

والحاصل أن عليك أن تستأذن على والديك وعيالهم أو تشعرهم قبل الدخول حتى لا تراهم على حالة لا تحب أو لا يحبون أن تراهم عليها، أو لا يجوز لك أن تراهم عليها. وللمزيد من الفائدة نرجو أن تطلع على الفتوى رقم: 43128.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: