الجمع بين قضاء الصلاة وطلب العلم
رقم الفتوى: 93204

  • تاريخ النشر:الأحد 15 صفر 1428 هـ - 4-3-2007 م
  • التقييم:
3098 0 207

السؤال

من الأولى الدراسة أم قضاء الصلاة التي لم أكن أصليها قبل الالتزام؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف أهل العلم في وجوب قضاء ما فات من الصلوات بغير عذر؛ فالجمهور يرون وجوب القضاء، وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وآخرون إلى أنه لا يقضي، وينبغي له أن يكثر من النوافل. وعلى كل فمن ترك الصلاة عمداً فينبغي أن يبادر بقضائها إبراء لذمته، ويحاول أن يجمع بين القضاء وطلب العلم بل والنوافل من الصلوات، قال ابن العربي رحمه الله تعالى: يتنفل ولا يحرم نفسه من الفضيلة. انتهى.

وذهب كثير من أهل العلم إلى وجوب شغل الوقت بقضاء ما فات من الصلوات ومنهم من ذهب إلى أن الواجب حالة وسطى، فيكفي أن يقضي في اليوم الواحد صلاة يومين فأكثر، ولا يكفي قضاء يوم في يوم إلا إذا خشي ضياع عياله إن قضى أكثر من يوم. وسائر الوقت يستغله في طلب العلم وغيره من الأمور التي هي وظيفة الوقت كما سبق. وهذا القول الثاني حكاه الدسوقي عن بعض المالكية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة