الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقولة أبي بكر (هذا الرجل يهديني السبيل)
رقم الفتوى: 80586

  • تاريخ النشر:الأحد 10 محرم 1428 هـ - 28-1-2007 م
  • التقييم:
12276 0 385

السؤال

أثناء هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام وأبي بكر رضي الله عنه وأرضاه فإنهما كانا ملثمين وكانت كل قريش تبحث عن محمد وصاحبه ليحصل العاثر عليهما على المائة ناقة وفي الطريق..... عثر عليهما رجل... وكشف أبو بكر وجهه وسأله الرجل من الذي معك، أبو بكر في موقف صعب... هل يكذب، وماذا يقول فقال أبو بكر إنه رجل يهديني الطريق (على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام) وفهم الرجل أنه يقصد مرشد في الصحراء.... وكان أبو بكر يقصد أنه يهديه الطريق إلي الله تعالي.... كل هذا لكي لا يكذب، هذه القصة حدثت أم لم تحدث، يا ليت إن كان هناك أدلة علي حدوثها أو عدم حدوثها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه القصة ثابتة في صحيح البخاري فقد رواها عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: أقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وهو مردف أبا بكر، وأبو بكر شيخ يعرف، ونبي الله صلى الله عليه وسلم شاب لا يعرف قال: فيلقى الرجل أبا بكر فيقول: يا أبا بكر من هذا الرجل الذي بين يديك؟ فيقول: هذا الرجل يهديني السبيل. قال فيحسب الحاسب أنه إنما يعني الطريق وإنما يعني سبيل الخير... الحديث. فلما كان أبو بكر رضي الله عنه يعلم أن الكذب ذنب عظيم وكبيرة من كبائر الذنوب، وكانت هنالك حاجة لإخفاء الحقيقة لجأ إلى استخدام المعاريض لأن في المعاريض مندوحة عن الكذب، وتراجع في ذلك الفتوى رقم: 7758، والفتوى رقم: 26391.

وننبه إلى أن ظاهر القصة أنهما لم يكونا ملثمين كما هو مذكور بالسؤال، بدليل أنهم عرفوا أبا بكر لما رأوه والسبب في معرفتهم له وعدم معرفتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن أبا بكر كان يمر على أهل المدينة في سفر التجارة بخلاف النبي صلى الله عليه وسلم.... فإنه كان بعيد العهد بالسفر من مكة كما ذكر الحافظ ابن حجر في كتابه (فتح الباري) عند شرحه هذا الحديث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: