الحكمة من الأمر بتعريف المستأذِن بنفسه
رقم الفتوى: 79058

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ذو القعدة 1427 هـ - 22-11-2006 م
  • التقييم:
3800 0 341

السؤال

من الآداب التي علمها لنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا طرق أحد الباب وقيل له من بالباب فعليه أن يجيب باسمه، فما العلة في ذكر الاسم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد روى مسلم وغيره عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: استأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: من هذا؟ فقلت: أنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنا أنا. فالحكمة من ذلك أن الإجابة بـ (أنا) لا تفيد السائل، فهو إنما سأل ليعرف من هو المستأذن، فينبغي أن يجيب بذكراسمه، قال الإمام النووي في شرح مسلم: قال العلماء: إذا استأذن فقيل له من أنت؟ أو من هذا؟ كره أن يقول: (أنا) لهذا الحديث، ولأنه لم يحصل بقوله (أنا) فائدة، ولا زيادة، بل الإبهام باق، بل ينبغي أن يقول فلان باسمه، إن قال: (أنا فلان) فلا بأس كما قالت أم هانئ حين استأذنت فقال النبي صلى الله عليه وسلم: من هذه؟ فقالت: أنا أم هانئ. ولا بأس بقوله (أنا أبو فلان) أو (القاضي فلان) أو (الشيخ فلان) إذا لم يحصل التعريف بالاسم لخفائه، وعليه يحمل حديث أم فلان ومثله لأبي قتادة وأبي هريرة، والأحسن في هذا أن يقول: أنا فلان المعروف بكذا. انتهى.

وقال الإمام القاري في مرقاة المفاتيح: قلت: اللهم إلا إذا كان من أهل البيت ممن يعرف بصوته على ما هو المتعارف إذ لا شك أنه لو عرفه بصوته لما أنكره عليه لحصول المقصود به -ثم قال-: والحاصل أن المقصود المعرفة ليترتب عليه الإذن وعدمه. انتهى.

وقال صاحب تحفة الأحوذي: إلا إن كان المستأذن ممن يعرف المستأذن عليه صوته، ولا يلتبس بغيره، والغالب الالتباس قاله المهلب. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة