لفظ (قول القلب) وارد عن سلف الأمة
رقم الفتوى: 73692

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ربيع الأول 1427 هـ - 20-4-2006 م
  • التقييم:
9589 0 493

السؤال

أصحاب الفضيلة : نقرأ في بعض الكتب أن الإيمان قول وعمل ، قول القلب واللسان وعمل القلب واللسان والجوارح ، سؤالنا عن معنى قول القلب ، لماذا أضيف القول إلى القلب من أن وظيفة القلب التصديق ؟ ومعلوم أن الإقرار هو وظيفة اللسان لأنه أداة النطق فما معنى قول القلب ؟ بارك الله فيكم وفي علمكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ورد استعمال لفظ ( قول القلب ) عن سلف الأمة في تعريف الإيمان؛ كما هو مذكور بالسؤال. وهم يقصدون بذلك الاعتقاد والتصديق ، وراجع في هذا الفتوى رقم : 20638 ، والفتوى رقم : 12517 ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الاستقامة: فوصف القلب والنفس بأنه يقول ويأمر ويتحدث وينطق ونحو ذلك يستعمل مع التقييد باتفاق المسلمين. اهــ . وقد ذكر أمثلة لذلك من القرآن والحديث وقول السلف ومن ذلك :

1 ـ قول الله سبحانه في سورة يوسف : إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ {يوسف: 53 }

2 ـ حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به . رواه البخاري ومسلم .

3 ـ قول أبي الدرداء رضي الله عنه: ليحذر أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين وهو لا يشعر

4 ـ قول الحسن البصري رحمه الله: ما زال أهل العلم يعودون بالتذكر على التفكر ، وبالتفكر على التذكر ، ويناطقون القلوب ، حتى إذا نطقت فإذا لها أسماع وأبصار ، فنطقت بالعلم وورثت الحكمة

5 ـ قول الجنيد : التوحيد قول القلب

والله أعلم .  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة