رمي الزوجة بالفاحشة دون بينة من تزيين الشيطان وهو عظيم عند الله
رقم الفتوى: 7331

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 محرم 1422 هـ - 28-3-2001 م
  • التقييم:
6920 0 244

السؤال

أنا متزوج منذ ثلاث سنوات، وعندي طفلة، واتفقنا أنا وزوجتي على الإنجاب بعد مرور سنتين، حين تستطيع الطفلة أن تعتمد على نفسها، وكانت زوجتي تأخذ حبوب منع الحمل، واضطررت أن أسافر للخارج، وبعد مرور شهر من عودتي، فوجئت أن زوجتي حامل، ونشأت المشاكل بيننا، وزوجتي ترفع صوتها عليّ، وتتجادل معي، وتكذب، وتحاول التفريق بيني وبين أهلي، وأهلي يعاملونها مثل أخواتي، وفي مرة من المرات قامت بالخروج من البيت دون علمي؛ بقصد كسر كلمتي. أفيدونا -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فاعلم أنه لا يحل لك أن توجه التهم إلى زوجتك من غير برهانٍ ساطع، وحُجة لا مدفع لها، واتق الله تعالى فيها، ولا تظلمها، ولا ترمِها بما هي منه براء، فإن ذلك عظيم عند الله تعالى، قال الله تعالى: وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ [النور:15].

ثم إن أخذ حبوب منع الحمل ليس مانعًا -شرعًا، ولا عادة- من وجود الحمل بالمرأة، وإن منعه، فسيمنعه سواء عاشرتها أنت، أم عاشرها غيرك -لا قدر الله-؛ لذلك لا يصلح التشبث به، والاستدلال على ما تدعيه.

فعليك أن تصلح ما بينك، وبين زوجتك، وتتقي الله تعالى، ولا تترك الشيطان يثير عندك الوساوس، والشكوك حتى يفرق بينك وبين أهلك.

ثم على زوجتك أن تتقي الله تعالى، وتطيعك فيما تأمر به من معروف، ولا ترفع عليك صوتها، ولا تجادلك بغير الحق، وأن تحسن إلى أهلك، وأن يحسن أهلك إليها، فإن الحقوق متبادلة.

ولتحرص على أن تبقى العلاقة بينكما طيبة؛ لتطيب حياتكما الزوجية، وتسعدا فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة