فضل الصلاة مع الإمام آخر الليل بعد النوم
رقم الفتوى: 67997

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 رمضان 1426 هـ - 10-10-2005 م
  • التقييم:
3389 0 207

السؤال

في مسجدنا خلال شهر رمضان نصلي بعد العشاء مباشرة إحدى عشرة ركعة وفي الثلث الأخير تقام جماعة أخرى ونصلي إحدى عشرة ركعة وهذه تحضرها أقلية مع العلم أن إمام المسجد ليس هو في الغالب من يكون إمام الجماعتين سؤالي عن أي الجماعتين أحق بالاتباع لإدراك الأجر الذي جاء في حديث من صلى مع الإمام حتى ينصرف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن من كان يستطيع أن يجمع بين الصلاة أول الليل والصلاة آخره فلا شك أن ذلك أفضل وأكثر أجرا، ومن أراد الاقتصار على إحداهما فإذا صلى مع الجماعة الأولى حتى ينصرف الإمام كتب له قيام ليلة كما في الحديث، ومن اقتصر على الصلاة مع الجماعة آخر الليل حتى ينصرف الإمام أيضا فقد حصل على ما في الحديث وزاد على ذلك فضل الصلاة آخر الليل بعد النوم، لقول عمر رضي الله عنه: والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون -يريد آخر الليل- وكان الناس يقومون أوله. رواه البخاري. ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم:  6431

وننبه هنا إلى أنه ينبغي أن يكون الوتر آخر ما يصلى من النافلة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 25398.

وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:  15338، والفتوى رقم: 2497

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة