الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صوم التطوع لا يكون قضاء عن رمضان
رقم الفتوى: 6651

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1421 هـ - 11-1-2001 م
  • التقييم:
10235 0 290

السؤال

بعد شهر رمضان نويت صيام ست أيام شوال بعد ذلك تبين لي أنه يجب أن أصوم الأيام التي أفطرتها بالعذر الشرعي؟ فما رأيكم هل يحسب لي ست أيام شوال أم قضاء أيام الإفطار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فتعيين النية في صوم الفرض شرط في صحته في مذهب مالك والشافعي وأحمد في رواية ، وهو الراجح لأن الصوم عمل ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : "إنما الأعمال بالنيات"متفق عليه (( وإنما )) تفيد الحصر. ومعنى تعيين النية في الواجب أن ينوي أنه يصوم غداً من رمضان ، أومن قضائه أو كفارة أو نذر ، وعليه فما صمته لا يحتسب من قضاء رمضان بل هو على ما نويته من صيام ست من شوال ، ويجوز على الراجح تقديم صوم الست من شوال على قضاء رمضان وإن كان الأفضل تقديم القضاء. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: