الحج.. ودخول الجنة
رقم الفتوى: 65258

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 جمادى الآخر 1426 هـ - 27-7-2005 م
  • التقييم:
5192 0 314

السؤال

قرأت فتواكم رقم 64599 (وصايا نبوية لضمان الجنة). فهل يجوز أن نقول الحج ضمان للجنة، لحديث سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم (الحج ليس له جزاء إلا الجنة)؟ وأدعو زملائي ومعارفي بهذا (اللي عايز يدخل الجنة بإذن الله يروح يحج)؟
وأود أن أشكركم على هذا الموقع المفيد للإسلام والمسلمين، وجعله في ميزان كل العاملين والقائمين به يوم القيامة، وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من ترغيب الناس في الحج وغيره من أعمال الطاعات بذكر ما ورد في فضلها من القرآن والسنة وأقوال السلف الصالح.

بل إن ذلك من أعظم مهمات المسلم في هذه الحياة أن يدعو إلى الله تعالى، ويرغب في دينه ويبشر الناس وخاصة زملاءه ومعارفه بما يترتب على طاعة الله تعالى من الثواب العظيم.

وهذا من التبشير الذي بعث تعالى به أنبياءه وأمرنا به النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول: بشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا. رواه مسلم.

والحديث الذي أشرت إليه حديث صحيح، ولفظه كما في الصحيحين: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.

قال أهل العلم: الحج المبرور الذي لم يخالطه إثم، وقيل: المقبول عند الله تعالى، ومن علامات قبوله أن يرجع صاحبه خيراً مما كان عليه قبل الحج، وقيل: هو الذي لا رياء فيه ولا تعقبه معصية، ذكر ذلك النووي في شرح مسلم.

فنحن نقول كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، من عمل هذا العمل نال الجزاء المذكور، دون أن نقطع لأحد بعينه بدخول الجنة أو بقبول عمله، لأن ذلك من الأمور الغيبية التي لا يطلع عليها إلا بنصوص الوحي.

وللمزيد نرجو الاطلاع على الفتوى: 4625.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة