الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع بين فضيلتي صوم داود عليه السلام وصوم الاثنين والخميس
رقم الفتوى: 6488

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 شوال 1421 هـ - 27-12-2000 م
  • التقييم:
8716 0 291

السؤال

شخص يريد أن يصوم يوماً ويفطر يوماً مع المحافظة على صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع حيث إنه يقوم بصيام السبت - والاثنين - والأربعاء - والخميس وهكذا بحيث يكون صوم الاربعاء ثابتا من كل أسبوع حتى يتمكن من مصادفة صيام الاثنين والخميس . فهل عمله هذا جائز أم غير جائز ؟ وإذا كان غير جائز فما هو توجيهكم لهذا الشخص ، وجزاكم الله عنا وعن المسلمين كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فأفضل الصيام صيام داود، كان يصوم يوماً ويفطر يوماً. كما ثبت في الحديث المتفق عليه
ولكن من أحب أن يجمع بين الفضيلتين، وهو صيام يوم، وإفطار يوم، وصيام الاثنين والخميس، فقد حصَّل خيراً كثيراً، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم" رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب، وهو عند النسائي بلفظ قريب منه.
وعليه فلا حرج في ذلك، بل هو من المسارعة في الخيرات. وفقنا الله وإياك لطاعته، ووقانا شر معصيته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: