استقبال القبلة واستدبارها أثناء قضاء الحاجة في البنيان والفضاء
رقم الفتوى: 6239

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 رمضان 1421 هـ - 27-11-2000 م
  • التقييم:
42512 0 314

السؤال

هل يجوز أن يستقبل المسلم القبلة عند قضاء الحاجة أو أن يكون مستدبراً لها. وما حكم من أنشأ أحد حمامات منزله أو كلها على هذا الأساس ؟وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن جهة الكعبة هي أشرف الجهات، لأنها قبلة الصلاة والحج والعمرة والطواف، فيجب تعظيمها بتجنب كل ما يمس قدسيتها ومقامها، أو ما يخل باحترامها. فلهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن استقبالها أو استدبارها بغائط أو بول. فقال: "لا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها بغائط أو بول". الحديث متفق عليه. فهذا الحديث يفيد حرمة استقبال القبلة أو استدبارها أثناء قضاء الحاجة، ولكن جاء في الصحيحين أيضا من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: (رقيت يوما على بيت حفصة فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقضي حاجته مستقبل الشام مستدبراً الكعبة) فهذا الحديث يفيد جواز استدبار القبلة. والذي ذهب إليه الأئمة مالك والشافعي وأحمد ، وهو ما تجتمع فيه هذه الأدلة هو: جواز استقبال القبلة أثناء قضاء الحاجة في البناء، ومنعه في الفضاء. وأما إنشاء بيوت الخلاء على شكل يؤدي بمستخدميها لمخالفة أمر النبي صلى الله عليه وسلم فإنه لا ينبغي. ومن دخل حماماً متجهاً للقبلة أو مستدبرا لها فعليه أن ينحرف عن جهة القبلة استقبالاً واستدباراً، لقول أبي أيوب راوي الحديث الأول: "فقدمنا الشام فوجدنا مراحيض قد بنيت نحو القبلة فننحرف عنها ونستغفر الله" متفق عليه. والله اعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة