دخول الخلاء بحلي فيه لفظ الجلالة
رقم الفتوى: 61357

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الأول 1426 هـ - 21-4-2005 م
  • التقييم:
14491 0 286

السؤال

أنا أحمل في عنقي دائما ومكتوبا عليها اسم الجلالة هل حرام أن أرتديها وأنا في المرافقpleas answer me in english on hotmail

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالدخول إلى المرافق بما فيه ذكر الله تعالى مكروه، بدليل ما رواه أصحاب السنن والحاكم والبيهقي من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم" كان إذا دخل الخلاء وضع خاتمه" وفي لفظ" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لبس خاتما نقشه ـ محمد رسول الله ـ فكان إذا دخل الخلاء وضعه" والحديث وإن كان فيه مقال إلا أن من العلماء من صححه، أو حسنه كالترمذي والحاكم. ومن ذهب إلى تضعيف هذا الأثر لم يقل بالكراهة. ففي المغني لابن قدامة: قال أحمد: الخاتم إذا كان فيه اسم الله يجعله في باطن كفه ويدخل الخلاء. وقال عكرمة: قلبه هكذا في باطن كفك فاقبض عليه وبه قال إسحاق، ورخص فيه ابن المسيب والحسن وابن سيرين. وقال أحمد: في الرجل يدخل الخلاء معه الدارهم أرجو أن لا يكون به بأس. لكن الأفضل على كل أن يجنب ما فيه اسم الله تعالى الأماكن القذرة حسب الاستطاعة تعظيما لله تعالى وتأدبا مع اسمه العظيم. واعلمي أيتها الأخت الكريمة أن ما تعلقينه في عنقك إن كان حليا فلا بأس به مع مراعاة احترامه وعدم امتهانه ، وإن كان غير حلي  فإنه من  التمائم، ولك أن تراجعي في تعريف التميمة وحكمها فتوانا رقم: 4137.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة