الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من شروط جواز الاستفادة من ترجمة معاني القرآن
رقم الفتوى: 61198

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ربيع الأول 1426 هـ - 19-4-2005 م
  • التقييم:
11094 0 456

السؤال

منذ أيام قليلة ذهبت إلى أحد المساجد وطلبت من إمام المسجد كتاب الله مترجما إلى اللغة الإنجليزية وقام بإعطائي كتابا وعندما ذهبت إلى البيت فوجئت بأن هذا الكتاب كان خاليا تماما من اللغة العربية إضافة إلى أنه تضمن السيرة الذاتية للسيد الذي قام بترجمته إلى اللغة الأجنبية مع قليل من الحديث عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وعن شيء من سيرته النبوية ولكن الأغرب من هذا أنه غير أسماء بعض السور مثل سورة (قريش) سماها بـ (القريش)، وعندما رأيت هذا توقفت عن متابعة القراءة وأحببت معرفة رأي الشرع بهذا الأمر وما يجب علينا فعله في هذه الحالة؟ وجزاكم الله عنا كل الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الإنجليزية أو غيرها من اللغات أمر جائز، وإذا علم أن الجهة المترجمة أمينة فإنه تجوز الاستفادة من الترجمة التي عملتها، ولعل هذا من فوائد تقديم سيرة المترجم.

وأما أسماء سور القرآن فهي توقيفية على الراجح، ولا ينبغي أن تغير أسماؤها باجتهاد، ولكنه لو أخطأ المترجم في اسم سورة فألحق بها الألف واللام فإن هذا لا يمنع الاستفادة من الكتاب إن لم تكن فيه أخطاء جوهرية تحرف معاني القرآن.

هذا ويمكنك سحب نسخة من القرآن الكريم على جهازك مرئية أو مسموعة ، والاطلاع على عدة من الترجمات المعتمدة للقرآن الكريم، عند الدخول إلى هذا الرابط  http://www.islamwqrld.net/quran

http://www.islamweb.net/ver2/archive/

http://www.sultan.org/a

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: