لا تعارض بين نوم النبي وقت السحر وفضيلة الاستغفار في هذا الوقت
رقم الفتوى: 57377

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو القعدة 1425 هـ - 27-12-2004 م
  • التقييم:
6630 0 270

السؤال

لقد اطلعت على الفتوى رقم 56593 التي تبين كيفية قيام داود عليه السلام، وبأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل بذات الكيفية ومما جاء في الفتوى قولكم (وهكذا كان فعل النبي صلى الله عليه وسلم فإنه كان ينام إلى نصف الليل تقريبا أو بعده، ثم يقوم من الليل، فإذا كان وقت السحر نام حتى يطلع الفجر) وذكرتم أيضا (وفي حديث عائشة: ما ألفاه السحر عندي إلا نائما. )هذا والله تعالى مدح عباده المستغفرين بالأسحار بقوله تعالى : (الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِِ ) وقوله تعالى : (وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَِ )ولهذا فقد أشكل علي في وقت السحر المذكور في حديث عائشة وفي قولكم والسحر المذكور في الآيات.
فأرجو من سماحتكم التوضيح وجزاكم الله عني كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن حديث عائشة رضي الله تعالى عنها المذكور لا يلزم منه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينام السحر كله، أو أنه لم يكن يستغفر بالأسحار، ولكن المقصود منه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأخذ غفوة أو نومة للاسترخاء والراحة بعدما يتعب من طول القيام ليسترد نشاطه وقوته، وللحكم التي ذكرها ابن حجر وأشرنا إلى بعضها في الجواب السابق.

وعلى ذلك، فلا تعارض بين الآيتين وفعل النبي صلى الله عليه وسلم، فغاية ما في الأمر أنه كان يأتيه السحر وهو نائم، فقد يكون نام قبل السحر بقليل واستيقظ في أثناء السحر فاستغفر مع المستغفرين بالأسحار، فهو صلى الله عليه وسلم كان أشد الناس امتثالاً للأوامر، وأحرصهم على فعل الخير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة