لا حرج في البكاء بسبب الحزن لا التسخط
رقم الفتوى: 56892

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو القعدة 1425 هـ - 15-12-2004 م
  • التقييم:
4198 0 238

السؤال

أنا فتاة أعاني من تشوة في وجهي توحيمة أنا ولدت هكذا. أبكي كثيرا وأدخل في دوامة الحزن هل أكون مذنبة. فكما تعلمون وفي هذا الزمن الذي نعيشه الجمال والمال اللذان يحكمان. فأنا أبلغ 30 سنة رفضت أشخاصا لأنني لم أكن أرتاح لهم والأشخاص الذين أحببتهم لا يستطيعون الارتباط بي لهذا العيب الخلقي. فالرجل مهما يكون المهم فيه هو كيف يفكر وعمله أما الفتاة حتى لو كانت على خلق فلا أحد يستطيع أن يتحمل فتاة مثلي الحمد لله على كل حال.
جزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التألم من الضرر الحسي والنفسي لا حرج فيه ما لم يكن هناك تسخط على القضاء والقدر، إلا أن التصبر أولى، لما في الحديث: ومن يتصبر يصبره الله. رواه البخاري ومسلم.

ثم إنه يجوز لك علاج هذا الأمر إن أمكن علاجه، وعليك بالاستعانة بدعاء مفرج الكروب أوقات الإجابة.

ولا حرج عليك في بكاء يصدر منك غلبة بسبب حزنك على واقعك.

وننصحك بأن تعرضي نفسك على بعض من ترضين دينه وأخلاقه، فإن عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح من هدي السلف كما بوب عليه المحدثون.

وإذا تقدم للزواج بك من لا تلاحظين عليه شيئا في دينه وأخلاقه فاحرصي على الارتباط به، وإياك أن  ترفضيه، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. رواه الترمذي. وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 32981، 26727، 8601، 17342.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة