غفران الذنوب لا يسقط قضاء الفوائت
رقم الفتوى: 55817

  • تاريخ النشر:الأحد 9 شوال 1425 هـ - 21-11-2004 م
  • التقييم:
3671 0 241

السؤال

هل صوم رمضان إيمانا واحتسابا يغفر الفوائت السابقة من الصلاة أم لا بد من تأديتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد دلت النصوص الصحيحة على أن صيام رمضان إيمانا واحتسابا يكفر الذنوب، ومثل ذلك قيامه، وقيام ليلة القدر، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه. وفي رواية: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه. ولكن هذه الأحاديث مقيدة بحديث آخر، وهو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر. رواه مسلم. وترك الصلاة من الكبائر فلا يغفر بصيام رمضان، ولو افترضنا أن الكبائر تغفر بما ذكر، فإن غفران الذنوب -صغائر كانت أو كبائر- لا يقتضي سقوط الواجبات، وقضاء الفوائت هو من الواجبات، فلا يسقط بصيام رمضان ولا بأي شيء آخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة