الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يزال عيسى عليه السلام حيا إلى الآن
رقم الفتوى: 54166

  • تاريخ النشر:السبت 18 شعبان 1425 هـ - 2-10-2004 م
  • التقييم:
16075 0 311

السؤال

هل سيدنا عيسى عليه السلام متوفى أم أنه مازال حيا؟ ولماذا رفعه الله إليه؟ ولماذا اختار الله سيدنا عيسى عليه السلام للنزول في آخر الزمان عن باقي الأنبياء؟وجزاكم الله عن المسلمين كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن عيسى لا يزال حيا إلى الآن، وهذا محل إجماع بين علماء المسلمين كما قال ابن القيم، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 9992.

وأما السؤال الثاني والثالث فإنا نقول فيهما أن الله تعالى له الحكمة البالغة فيما يفعل، وقد علمنا أنه لا يسأل عما يفعل، فهو سبحانه وتعالى يختار من يشاء لما يشاء.

ومن حكمة رفعه تكريمه وإنجاؤه عليه السلام من شر الأعداء، كما أن سبب اختياره للنزول في آخر الزمان أنه هو النبي الوحيد من أولي العزم الذي لا يزال حيا في السماء فسينزله الله لإقامة الحق وقتل الدجال وأعوانه وكسر الصليب وقتل الخنزير وإبطال دعاوى النصارى. وراجع الفتوى رقم: 6238.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: