يخشى من نسيان القرآن إذا اشتغل بقضاء الفوائت
رقم الفتوى: 51303

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 جمادى الآخر 1425 هـ - 20-7-2004 م
  • التقييم:
2799 0 221

السؤال

بدأت بقضاء ما كان علي من سنين لم أكن أصلي فيها ولكني قبل أن أعلم بأنه يجب علي قضاء ما فات كنت قد بدأت بحفظ القرآن الكريم وقطعت مرحلة ممتازة ووضعت برنامجا لأنهي الحفظ خلال الفترة القادمة وأيضاً اجتهدت في قيام الليل والنوافل وقراءة القرآن، لكن الآن بعد علمي بوجوب قضاء ما فات من سنين لم أصلها يجب أن أقدم قضاء الفروض الفائتة على كل ما ذكرت من عمل لي لأنه حسب رأي العلماء أولى لكن مشكلتي إذا تركت الحفظ والقيام فإني سأنسى ما حفظت، وإذا أكملت الحفظ وقيام الليل مع صلاة ما فات يقول العلماء بأن الأولى أن أعطي وقت النوافل للفرائض التي فاتت، أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن عليه قضاء فوائت فإن أقل ما يجب عليه قضاؤه في اليوم صلاة يومين، قال الدسوقي رحمه الله: فالواجب حالة وسطى، فيكفي أن يقضي في اليوم الواحد صلاة يومين فأكثر، ولا يكفي قضاء يوم في يوم إلا إذا خشي ضياع عياله إن قضى أكثر من يوم. انتهى.

وعلى هذا فيمكنك القضاء مع المحافظة على حفظ ما أمكن من القرآن دون مشقة ومراجعته والقيام بأمور المعيشة، ونوصيك بالصبر والمثابرة وطلب الإعانة من الله جل وعلا، ويمكنك بإذن الله قضاء فوائت في اليوم أكثر من الحد الواجب مسارعة إلى إبراء ذمتك مع المحافظة على تعاهد القرآن وما به قوام معيشتك وفقك الله لما فيه صلاح الدنيا والآخرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة