مجرد هذا الإقرار لا ينفع ما دام لم يدخل في دين الإسلام
رقم الفتوى: 48346

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ربيع الأول 1425 هـ - 6-5-2004 م
  • التقييم:
6126 0 552

السؤال

إذا كان الرجل على الدين المسيحي الصحيح غير المحرف وكان موحداً لله وحده ومؤمناً بمحمد وباقي الرسل وبالملائكة واليوم الآخر والقرآن والكتب السماوية جميعاً والقدر ويشهد الشهادتين ولكن ليس على الدين الإسلامي ولكنه موحد فهل يدخل الجنة بعد الحساب أم سيدخل النار فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه على افتراض وجود رجل على الدين المسيحي غير المحرف وكان موحداً إلى آخر ما ذكره السائل، فإن مجرد هذا الإقرار لا ينفعه إلا إذا دخل في دين الإسلام، وآمن برسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والتزم بشريعته ظاهراً وباطناً، يقول الله تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85].

وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: والذي نفس محمد بيده؛ لا يسمع بي أحد من هذه الأمة لا يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار.

ثم إن هذا لو كان متبعاً اتباعاً كاملاً كما في السؤال لآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم ولدخل دين الإسلام؛ لأن مما جاء به عيسى التبشير بمحمد صلى الله عليه وسلم، والأمر بالإيمان به فمن لم يفعل لم يتبع عيسى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة